أخبار

لجنة الانتخابات تدعو المواطنين للتأكد من بياناتهم قبل اعتماد السجل الانتخابي

فلسطين المحتلة – النورس نت

دعت لجنة الانتخابات المركزية المواطنين للتأكد من بيانات تسجيلهم لضمان صحتها قبل اعتماد سجل الناخبين النهائي.

وذكرت اللجنة أن فترة النشر والاعتراض التي تمتد من 1 الى 3 آذار تشمل الاطلاع على سجل الناخبين الابتدائي، والاعتراض على تسجيل من لا يملك حق الانتخاب.

كما تتضمن تصحيح البيانات لمن ورد خطأ في تسجيله أو بياناته المنشورة في السجل.

وأوضحت أن فترة النشر والاعتراض تمتد لمدة ثلاثة أيام متتالية، تبدأ من صباح يوم الاثنين الموافق 1/3/2021 وتنتهي مساء يوم الأربعاء الموافق 3/3/2021.

وستفتح اللجنة مراكز للنشر والاعتراض كافة وعددها (1090) مركز في مختلف التجمعات السكانية من الساعة 8 صباحاً ولغاية 3 مساءً.

كما ستستقبل المراكز المراقبين المحليين والصحفيين المعتمدين الذين يحملون بطاقات معتمدة من لجنة الانتخابات المركزية.

وأشارت اللجنة الى أنه يتم نشر نسخة من سجل الناخبين الابتدائي الخاص بكل مركز، ويشمل أسماء وبيانات الناخبين المسجلين في المركز والذين يحق لهم الاقتراع في الانتخابات التشريعية والرئاسية 2021.

ونبهت الى أنه يحق لكل مواطن ورد خطأ في بياناته المنشورة في سجل الناخبين التقدم بطلب اعتراض على صحة بيانات في المركز لتصحيح البيانات الخاطئة.

كذلك يحق لكل مواطن الاعتراض على ورود اسم أي شخص في سجل الناخبين لا يملك حق الانتخاب، على أن يقدم الاعتراض في نفس المركز المنشور اسمه فيه وأن يقدم الوثائق التي تثبت اعتراضه.

وكانت لجنة الانتخابات قد تلقت شكاوى من مواطنين تتعلق بنقل مراكز تسجيلهم داخل نفس التجمع السكاني دون علمهم من قبل أشخاص خارج أطر اللجنة، وتبين أن هذه المشكلة تركزت في مدينة الخليل.

وقَدمت اللجنة شكوى إلى النائب العام في رام الله متضمنة كافة البيانات التي تثبت القيام بهذه المخالفة، لاتخاذ المقتضى القانوني بحق من ارتكبوا هذا الفعل.

وأكدت أن سلامة سجل الناخبين يقع ضمن مسؤوليتها وحرصها على ضمان ودقة وصحة البيانات الواردة فيه، مشيرة إلى أنها ستنشر سجل الناخبين الابتدائي أمام المواطنين خلال فترة النشر والاعتراض من 1-3 آذار المقبل، في جميع المراكز قبل اعتماده بشكله النهائي، وتعتبر عملية النشر والاعتراض جزءاً أساسياً ومهماً من مراحل العملية الانتخابية، بهدف الوصول إلى سجل ناخبين دقيق وشامل كأساس لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى