google-site-verification=hcqt9fvFXHq7jqeEnsVHWdVAylzbAEgdBbAbt15dI9E
أخبار

الاحتلال يصيب شاباً بالرصاص في سلواد ويقتحم عناتا

الضفة الغربية:
أصيب مساء اليوم السبت، شاب فلسطيني بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال مواجهات اندلعت مع قوت الاحتلال في بلدة سلواد إلى الشرق من مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية بأن الشاب أصيب برصاصة معدنية في الصدر،
وتم تقديم العلاج له من قبل الطواقم الطبية قبل أن ينقل الى أحد مشافي مدينة رام الله لاستكمال العلاج.

بالتزامن مع ذلك اقتحمت قوات الاحتلال بلدة عناتا إلى الشمال الشرقي من مدينة القدس.

وأفاد شهود عيان بأن قوة احتلالية اقتحمت القرية بحجة البحث عن شبان ألقوا الحجارة صوب مركبات المستوطنين.

وأغلقت قوات الاحتلال طريق الزعيم عناتا المحاذي للقرية وسط انتشار مكثفا للدوريات العسكرية.

ونتيجة الاحتلال وسيطرته الدائمة على أراضي المواطنين، تقلصت أراضي عناتا التي كانت مساحتها 30500 دونم، إلى مساحة لم تتجاوز اليوم 2200 دونما، محاطة بالجدار من كل جانب.

وعلاوة على مصادرة المساحات الشاسعة من أراضيها فإن 500 دونم منها أصبحت تحت سلطة بلدية الاحتلال في القدس، وقرابة 950 دونما، هي مصنفة مناطق “ب” وفق اتفاق أوسلو، وتعني سيادة أمنية إسرائيلية، وتتبع إداريا للسلطة الفلسطينية.

كما أن 220 دونما فقط هي مناطق مصنفة “ج” مسموح البناء فيها ولكن تحت طائلة المسؤولية الشخصية، وهي مناطق تتبع سلطة الاحتلال أمنيا وإداريا.

وخلال السنوات الماضية صادر الاحتلال أجزاء كبيرة من أراضي القرية، وأقام خمس مستوطنات عليها، عدا عن بنائه للجدار العنصري حولها من كل الجهات.

وبعد ذلك أصبحت البلدة بمدخلين فقط، أحدهما عليه حاجز عسكري، يؤدي إلى مدينة القدس، ولا عبور إلا لمن يملك الهوية المقدسية أو تصريح الدخول، والعبور عليه بشروط، أما المدخل الآخر ببوابة حديدية تُغلق بقرار المحتل.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى