google-site-verification=hcqt9fvFXHq7jqeEnsVHWdVAylzbAEgdBbAbt15dI9E
أخبار

الاحتلال يواصل عزل الأسير المحكوم بالمؤبد أنس المسالمة

الضفة الغربية:

تواصل إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي عزل الأسير المحكوم بالمؤبد أنس كمال المسالمة من دورا جنوب الخليل في الزنازين الانفرادية منذ أسبوع، وسط مناشدات من عائلته للاطمئنان على وضعه.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى أن إدارة سجون الاحتلال عزلت الأسير المسالمة منذ أسبوع، دون أي توضيح عن وضعه الصحي والنفسي داخل العزل.

وقال مكتب إعلام الأسرى إن الأسير المسالمة (36عاماً) من بلدة دورا جنوب الخليل، اعتقل بتاريخ 9/3/2002، وكان بعمر ال17عاماً بعد أن تعرض لإطلاق نار على يد قوات الاحتلال.

وقد أصيب الأسير المسالمة في حينه بعشر رصاصات في جسده، ونشرت أنباء على إثر ذلك تفيد بأنه استشهد، حتى تبين أنه في إحدى مستشفيات الاحتلال يتلقى العلاج، ليتم نقله لاحقاً للسجن.

وأضاف مكتب إعلام الأسرى بأن الاحتلال يتهم الأسير مسالمة بتنفيذ عملية في الداخل الفلسطيني المحتل أدت إلى مقتل مستوطن، وأصدرت بحقه حكماً بالسجن المؤبد مدى الحياة.

وبيّن مكتب إعلام الأسرى بأن الأسير مسالمة تعرض خلال سنوات اعتقاله لعدة إجراءات قمعية أبرزها العزل الانفرادي لمرات عدة عام 2002 وعام 2006 وعام 2008.

ويشتكي الأسير مسالمة من ظروف صحية صعبة، ويعاني من التهابات حادة في الأنف، وضعف شديد في النظر، وهو مهدد بفقدان نظره بالكامل بعدما أصيبت الشبكية لديه بضرر كبير نتيجة الإهمال الطبي المتعمد، وعدم عرضه على طبيب مختص.

تجدر الإشارة إلى أن الاحتلال حرم عائلة الأسير أنس مسالمة من حق الزيارة لسنوات، فلم يتمكن من رؤية والده منذ 11 سنة بحجة المنع الأمني، كما أن والدته لا تستطيع زيارته بسبب وضعها الصحي.

ويحرم الاحتلال أشقائه العشرة من حق الزيارة، بحجة المنع الأمني، وقد توفي أحدهم خلال فترة اعتقاله.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى