google-site-verification=hcqt9fvFXHq7jqeEnsVHWdVAylzbAEgdBbAbt15dI9E
أخبار
أخر الأخبار

مستوطنون يقطعون أشجارًا ويدمرون غرفة زراعية في ترمسعيا

أقدم مستوطنون، اليوم الجمعة، على تقطيع أشجار وتدمير غرفة زراعية في بلدة ترمسعيا، شمال شرق رام الله.

وأفاد شهود عيان، بأن المستوطنين قطعوا نحو 400 شجرة عنب، ودمروا شبكة للري الزراعي في منطقة السهل بالبلدة تعود للمواطن نضال ربيع، كما قطعوا 7 أشجار زيتون، ودمروا محتويات غرفة زراعية، تعود للمواطن راجح أبو سكر.

يذكر أن المستوطنين أقاموا قبل أيام بؤرة استيطانية ونصبوا فيها بيوتا متنقلة قبالة سهول بلدة ترمسعيا، التي تقع بمحاذاة مستوطنة “عادي عاد”.

وتقع بلدة ترمسعيا إلى الشمال الشرقي من مدينة رام الله تحديداً على مسافة 23 كم عن المدينة، حيث يبلغ عدد سكانها المقيمين بالبلدة حالياً قرابة 4200 نسمة.

وتبلغ المساحة الإجمالية لبلدة ترمسعيا 18 ألف دونم حسب معطيات المجلس البلدي منها 3000دونم عبارة عن المخطط الهيكلي للبلدة، و هناك 4000دونم عبارة عن أراض سهلية تزرع بمختلف الزراعات الحقلية و الخضار.

تجدر الإشارة إلى أن هناك 7000دونم من أراض بلدة ترمسعيا خاضعة للنشاط الاستيطاني الذي ابتلع الأخضر واليابس فمن الجهة الشمالية من البلدة تتربع مستوطنة “شيلو” ومستوطنة “شفوت راحيل”، ومن الجهة الشمالية الشرقية توجد مستوطنة “عادي عاد” التي تلتهم معظم الجبال الشرقية من بلدة ترمسعيا.

يذكر أن النشاط الاستيطاني كان له بالغ الأثر السلبي على حياة المزارعين و أهالي البلدة، فقد حرم البلدة من التوسع من الجهة الشمالية ومن الجهة الشرقية بالكامل علاوة على تحويل قسم كبير من أراض الزيتون إلى أراض مغلقة عسكريا يمنع الاقتراب منها إلا بعد الحصول على الإذن المسبق من قبل ما تسمى “الإدارة المدنية الإسرائيلية”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى