أخبار
أخر الأخبار

الأطفال المقدسيون.. استهداف متواصل وممنهج من قبل الاحتلال

لم يقتصر الاستهداف الاحتلالي للمقدسيين عند ملاحقة الشبان والكبار والتضييق عليهم بكافة الطرق والأشكال، بل كان للأطفال نصيب كبير من تلك الاستهدافات التي يسعى من خلالها جاهدًا لتفريغ المدينة المقدسة من الأجيال التي تحمل هم الدفاع عنها والرباط فيها.

ويشير رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب بأنّ الاحتلال يستهدف الأطفال المقدسيين بكافة الأشكال وفي مقدمتها الاعتقالات اليومية.

ونبه أبو عصب بأن قوات الاحتلال ما زال يعتقل قرابة 400 طفل فلسطيني أغلبيتهم من مدينة القدس المحتلة.

وشدد أبو عصب خلال حديث له في يوم الطفل العالمي، على أن الاحتلال يمارس كافة الجرائم العنصرية من خلال الاعتقال تارة والإبعاد والحبس المنزلي تارة ثانية وصولا إلى أشكال عدة من الملاحقة.

اعتقالات وملاحقات

وبحسب أبو عصب فانه لا يكاد يمر يوم على القدس وبلداتها إلا ويعمد الاحتلال خلالها إلى ملاحقة الأطفال واعتقالهم بعد الاعتداء عليهم والتنكيل بهم.

وبعد اعتقال الفتية كما يقول أبو عصب وفي محاولة منه لردعهم، يفرض الاحتلال الأحكام العالية عليهم، ومن ثم فرض الغرامات الباهظة عند الإفراج عنهم.

وكأحد إشكال الملاحقة كذلك ومحاربة الأطفال المقدسيين يفرض الاحتلال ومحاكمه الظالمة في كثير من الأحيان ما يعرف بقرار الحبس المنزلي على الأطفال، والذي بموجبه يبقى الطفل حبيس منزله، يمنع الخروج منه تحت أي ظرف.

ويؤكد أبو عصب بأن الاحتلال وقطعان المستوطنين يتعمدون استفزاز الأطفال المقدسيين أثناء تنقلهم في مدينة القدس، وغالبا ما يتعرضون للإذلال من قبل جنود الاحتلال الذين يحتجزونهم وينكلون بهم ويضربونهم.

سموم الاحتلال

وفي محاولة منه لإشغال الجيل المقدسي عن القضية الأساس القدس وما تتعرض له، تنتهج حكومة الاحتلال ومن خلال عملائها سياسة إغراق الجيل المقدسي بالمخدرات سواء من خلال التعاطي أو الاتجار به.

وبحسب أبو عصب فان تجار المخدرات يعملون أمام أعين قوات الاحتلال التي لا تحرك ساكنا أمام ما يقومون به، الأمر الذي يكشف الهدف الرئيس من وراء الترويج لتلك السموم بين المقدسيين عموما والأطفال على وجه الخصوص.

ووفق فرع فلسطين في الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، فإن 2115 طفلا فلسطينيا استشهدوا برصاص الجيش الإسرائيلي وعلى أيدي المستوطنين منذ عام 2000 وحتى نهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي، بينهم 521 طفلا لا تزيد أعمارهم عن 8 سنوات.

أما عن اعتقال الأطفال، فوثقت المؤسسة 1346 حالة اعتقال منذ بداية العام الجاري، في حين اقترب عدد المعتقلين من 3 آلاف معتقل منذ 2008، بينهم نحو 500 طفل أعمارهم بين 12 و15 عاما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق