أخبار

الفصائل الفلسطينية تدعو السلطة ترك المراهنة على التسوية وبايدن

أعلنت كبرى الفصائل الفلسطينية يوم الخميس رفضها لقرار السلطة الفلسطينية بالعودة إلى العلاقة الكاملة مع الاحتلال الإسرائيلي، واستئناف التنسيق الأمني بعد توقّف دام ستة أشهر.

وقالت الفصائل، إنّ قرار السلطة جاء “صادمًا ومنافيًا للقرارات الوطنية التي أقرها المجلس الوطني والمجلس المركزي، والاجتماع المهم للأمناء العامين للفصائل، كما أنّه جاء مناقضًا لمسار الحوار الوطني المتواصل والذي يهدف إلى بناء استراتيجية وطنية شاملة تقطع مع الاحتلال وتوحد شعبنا خلف مشروع وطني يعتمد المواجهة مع الاحتلال”.

وحمل البيان توقيع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة، منظمة الصاعقة الفلسطينية، حركة الجهاد الإسلامي، حركة المقاومة الإسلامية “حماس”.

واعتبرت الفصائل أنّ القرار سيكون “بمثابة غطاء لمخططات تصفية القضية الفلسطينية وضم الأراضي وصفقة القرن، كما سيتخذه معسكر التطبيع العربي ذريعة للمضي في سلوكه المشين، خاصة أنه جاء بعد يوم واحد من قرار الاحتلال إنشاء آلاف الوحدات السكنية الاستيطانية في مدينة القدس المحتلة والضفة الغربية”.

وطالبت السلطة بـ”التراجع الفوري” عن قرار استئناف التنسيق وعودة العلاقات الكاملة مع الاحتلال، كما طالبتها بـ”ترك المراهنة على مسار التسوية أو على الرئيس الأمريكي الجديد” جو بايدن، مشدّدة على أنّها “مسيرة وهم لن تحصد السلطة من ورائها إلا المزيد من ضياع القضية والحقوق وتمزيق وحدتنا الوطنية”.

كما أكّدت على ضرورة التوجه فورًا نحو بناء شراكة وطنية حقيقية دون تأخير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق