أخبار

القيادي أبو عرة: زيارة بومبيو “لبساغوت” وتسارع التطبيع محاولة بائسة لشرعنة الاستيطان

الضفة الغربية:
أكد القيادي في حركة حماس مصطفى أبو عرة أن زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو المرتقبة لمستوطن “بساجوت” المقامة على أراضي مدينة رام الله، وعمليات التطبيع المتسارعة مع دولة الاحتلال محاولة بائسة لشرعنة الاستيطان على أراضي الضفة الغربية.

وأوضح أبو عرة أن الزيارة التي سيقوم بها وفد بحريني الى تل أبيب، وقبل ذلك زيارة وفد من قادة المستوطنين ورجال الأعمال الإسرائيليين للإمارات العربية تساهم في تجذير الاحتلال على أرض فلسطين، وتثبيت سياسة الأمر الواقع.

وأشار القيادي أبو عرة الى أن مساعي الاحتلال للتطبيع مع بعض الأنظمة العربية، تأتي من منطلق الخوف على مصير دولتهم ونهايتها.

وأوضح أن الاستيطان المدعوم أمريكيا هو بمثابة دق أوتاد لخيمة الاحتلال لتثبيتها في مواجهة رياح التغيير القادمة.

وطالب أبو عرة السلطة الفلسطينية والقوى السياسية محلياً وعربياً ودولياً مواجهة هذه المؤامرات وفضحها ومقاومتها بكل وسائل المشروعة.

ومن المقرر أن تنظم القوى الوطنية في رام الله فعالية غداً الأربعاء بالقرب من مستوطنة (بساغوت)، رفضاً لزيارة وزير الخارجية الأمريكي التي تدعم الاستيطان.

ويعتزم بومبيو الأسبوع المقبل زيارة مصنع نبيذ في مستوطنة بساغوت ليصبح أول وزر خارجية أمريكي يقوم بهذه الخطوة.

وقبل عام صرّح بومبيو بأنّ الولايات المتحدة لا تعتبر المستوطنات اليهودية غير قانونية.

كذلك يستعد وفد أمريكي بحريني مشترك بالسفر على متنِ رحلةٍ تجاريةٍ مباشرةٍ من البحرين ِإلى تل أبيب، للمشاركة في اجتماعات مع المسؤولين في دول الاحتلال لتعزيز التطبيع.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى