أخبار

القيادي أبو عون: لا ينفع السكوت عن جرائم الاحتلال بحق الأسرى

رفيق الشهيد أبو عر في الأسر

جنين:

أكد القيادي في حركة حماس نزيه أبو عون أن الأسرى بحاجة لوقفة عز من الجميع لحمايتهم ووقف الانتهاكات التي تمارس بحقهم.

وشدد أبو عون على أنه لا ينفع السكوت عن جرائم الاحتلال بحق الأسرى، ولا يجب انتظارهم يموتون في السجون.

وقال القيادي أبو عون:” يجب أن يكون الأسير أبو وعر آخر ضحية بين الأسرى الذين حققوا الإنجازات وقدموا تضحيات من أجل حرية الجميع”.

وطالب برد فعل حقيقي وتغيير وسائل نصرة الأسرى بشكل فعال، داعياً السلطة الفلسطينية والمؤسسات الرسمية بتفعيل الاتفاقات الدولية وتذكير العالم بأن هناك أسرى يموتون في السجون.

ولم يستبعد أبو عون أن يكون الاحتلال يجري تجارب على الأسرى في السجون، وهو ما يؤكده ارتفاع أعداد المصابين بأمراض مزمنة وخطرة.

وأضاف:” معاناة الأسير المريض مضاعفة فهو لا يقدم له العلاج المطلوب والأسرى يكبلون بأيديهم وأرجلهم وينقلون في البوسطة وهي عبارة عن زنازين حديدية متنقلة لساعات طويلة وأجواء من البرد وهم يتعرضون للموت البطيء”.

كما أكد أن سلطات الاحتلال تماطل في علاج الأسرى المرضى، وتقدم لهم طعاماً غير صحي وغير لائق بالمريض.

*رفيق السجن*
وذكر القيادي أبو عون أنه عاش مع الأسير الشهيد كمال أبو وعر في سجن هداريم بين عامي 2011 و2013، مشيراً الى أنه كان انسانا متديناً ووطنياً حراً.

واستشهد الأسير كمال أبو وعر (46 عاما)، اليوم الثلاثاء في سجون الاحتلال.

وقال مكتب إعلام الأسرى إن استهتار الاحتلال بإصابة أبو وعر بفيروس كورونا أثناء نقله من سجن “جلبوع”، وتعافيه في وقت لاحق، يؤكد تعرضه لسياسة الموت البطيء التي تمارسها إدارة السجون.

وعانى الشهيد أبو وعر في الأيام الأخيرة من مضاعفات طرأت على حالته الصحية، وأوجاع حادة في الرقبة والرأس، وهزال عام، كما فقد الكثير من وزنه.

وقد تجاهل الاحتلال كافة المناشدات المطالبة بإطلاق سراحه بسبب وضعه الصحي الصعب.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى