أخبار

تدهور الوضع الصحي لأسيرين في سجون الاحتلال

رام الله – النورس نت

يعاني الأسيران معزوز بشارات من طوباس، وعماد أبو رموز من الخليل، من تدهور في وضعهما الصحي، إثر إهمال الاحتلال الطبي المتعمد بحقهما.

وأوضح نادي الأسير في بيانه، اليوم الثلاثاء، أن الأسير بشارات (45 عاماً) يُعاني منذ قرابة الشهر من صداع مزمن ودائم سبب له بالأمس حالة إغماء حيث يقبع في سجن “ريمون”.

وأشار النادي إلى أن إدارة السجن تكتفي بإعطائه المسكنات، مع استمرارها في المماطلة بتشخيص الحالة الصحية له وإعطائه العلاج المناسب.

ويعاني الأسير عماد أبو رموز (46 عاماً) من أوجاع ومشاكل مزمنة في الكلى، وهو بحاجة إلى علاج عاجل، وجرى نقله بالأمس وبعد تدهور جديد على وضعه الصحي، من سجن “عوفر” إلى إحدى المستشفيات التابعة للاحتلال.

يُشار إلى أن الأسير بشارات معتقل منذ عام 2003، ومحكوم بالسّجن المؤبد و(35) عاماً، والأسير أبو رموز معتقل منذ عام 2004، ومحكوم بالسّجن لمدة (25) عاماً.

ويبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال قرابة 4700 أسير، منهم 41 أسيرة ونحو 160 أسير طفل قاصر، وبينهم 541 أسيرا، محكومون بالمؤبد منهم الأسير عبد الله البرغوثي صاحب أعلى حكم ومدته 67 مؤبدا، ويبلغ عدد المعتقلين الإداريين نحو 400 أسير.

وتشير الإحصائيات إلى أن عدد الأسرى المرضى في سجون الاحتلال تجاوز (1800) أسير، من بينهم قرابة (700) أسير بحاجة إلى تدخل علاجي عاجل، وبينهم مصابون بالسرطان، وعشرات الأسرى الذين يعانون من إعاقات مختلفة.

وفيما يتعلق بالعيادات الطبية في السجون فإنها تفتقر إلى الحد الأدنى من الخدمات الصحية، والمعدات والأدوية الطبية اللازمة والأطباء الأخصائيين لمعاينة ومعالجة الحالات المرضية المتعددة، وأن الدواء الوحيد المتوفر فيها هو حبة (الأكامول) التي تقدم علاجًا لكل مرض وداء.

وعلاوة على ذلك تستمر إدارة السجون في مماطلتها بنقل الحالات المرضية المستعصية للمستشفيات؛ كما أن عملية نقل الأسرى المرضى والمصابين تتم بسيارة مغلقة غير صحية، بدلاً من نقلهم بسيارات الإسعاف، وغالباً ما يتم تكبيل أيديهم وأرجلهم، ناهيك عن المعاملة الفظة والقاسية التي يتعرضون لها أثناء عملية النقل.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى