أخبار

بعد إصابة 8 أسرى.. أكثر من 90 أسيرًا مصابًا بفيروس “كورونا” في سجن “جلبوع”

الضفة الغربية – النورس نت

أعلن مكتب إعلام الأسرى عن إصابة 8 أسرى جدد بفيروس كورونا في سجن جلبوع، ونقلتهم إدارة سجون الاحتلال إلى عزل سجن “رامون”.

وفي السياق ذاته قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن إدارة سجن “جلبوع” قامت مساء أمس بإغلاق المعتقل بكافة أقسامه، وأعلنت عنه منطقة “حمراء”.

وأوضحت الهيئة في بيان، اليوم الثلاثاء، أن الإدارة قامت بأخذ العديد من العينات لأسرى في عدة أقسام أمس، ليتبين إصابة 8 أسرى جدد بفيروس كورونا، وتم نقلهم وحجرهم في قسم رقم 3 والذي خصص في وقت سابق للحجر والعزل بعد إصابة أكثر من 90 أسيرا بالفيروس.

وبينت أنه وعلى إثر ذلك قامت إدارة المعتقل بإلغاء زيارات الأهل التي كانت من المفترض أن تكون يوم غد الأربعاء لكل من محافظات طولكرم وسلفيت وقلقيلية.

ونددت الهيئة بالتدابير السيئة والإجراءات الوقائية والاحترازية المعدومة داخل سجون الاحتلال واستهتار الإدارة في الحفاظ على سلامة المعتقلين.

ويواجه الأسرى في سجن “جلبوع” أوضاعًا صعبة ومقلقة، مع احتمالية تصاعد زيادة نسبة الإصابات بفيروس كورونا بين صفوفهم.

وتماطل إدارة السجن في أخذ العينات من الغرف التي تبين وجود مخالطين فيها، وأبلغت الأسرى أنها ستقوم بأخذ بقية العينات اليوم، أي بعد مرور أسبوع على إعلان تسجيل إصابات بالفيروس في السجن.

وتعد عملية المماطلة استهتار متعمد وواضح بمصير الأسرى من قبل إدارة السجن، التي تكتفي بإعطاء حبة ليمون واحدة لكل غرفة، ويضطر الأسرى لشراء الكمامات، ومواد التنظيف على حسابهم الخاص.

وحوّلت إدارة سجن “جلبوع” قسم (3) إلى قسم خاص لما تسميه “بالحجر الصحي”، علماً أنه وفي بداية انتشار الوباء، نقلت مجموعة من الأسرى المخالطين إلى زنازين عزل تخرج منها الفئران والحشرات، ولا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، وبعد احتجاج الأسرى أعادتهم إلى الأقسام.

وناشد الأسرى عبر عدة رسائل، كافة جهات الاختصاص والمؤسسات الحقوقية الدولية، بالتدخل الجاد لإنقاذ حياتهم ومصيرهم الذي يواجه خطر السّجان والوباء.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى