أخبار

23 اقتحاماً للأقصى ومنع الأذان بالإبراهيمي 50 وقتاَ

نفذت مجموعات المستوطنين، 23 اقتحامًا للمسجد الأقصى الشهر الماضي، كما منعت سلطات الاحتلال رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي بالخليل جنوب الضفة المحتل، لنحو 50 وقتا.

وأوضحت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، في بيان لها اليوم الأحد، أن اقتحامات المسجد الأقصى زادت كثافتها خلال الأعياد اليهودية، حيث استباح المستوطنون الأقصى والبلدة القديمة في القدس.

وقالت الوزارة في تقريرها، إن تلك الاقتحامات كانت تتم تحت حماية شرطة الاحتلال وعناصر الوحدات الخاصة.

وشهد الشهر الماضي -بحسب البيان- اقتحام جنود الاحتلال لمصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى المبارك وتصويره مرتين.

وبيّن التقرير أن الاحتلال واصل حملة الإبعادات والاعتقالات بحق موظفي “الأوقاف” خلال الشهر الماضي، رافقها اقتحامات لمباني ومؤسسات دينية.

وبحسب التقرير فإن شرطة الاحتلال واصلت تضييق الخناق على أهالي القدس، وعزل البلدة القديمة عن محيطها بالكامل، بحيث سمحت فقط لسكانها بالصلاة بـ “الأقصى” ضمن إجراءات وقائية صارمة.

وحررت عشرات المخالفات للمصلين خلال توجههم إلى “الأقصى” بقيمة 500 شاقل، بحجة “عدم الالتزام بإجراءات الوقاية من كورونا بتجاوز المسافة المسموح بها”.

من جهته، حذّر وكيل وزارة الأوقاف حسام أبو الرب -في التقرير ذاته- من سياسة زيادة الاقتحامات، وازدياد وتيرة التهويد، والتدخل بشؤون “الأقصى”، وسياسة الحصار والحواجز المنتشرة حوله، مؤكدًا أن هذه السياسة والمخططات لن تثني الفلسطينيين عن مواصلة مسيرة المرابطة وديمومة التواجد فيهما، ولن تغير من إسلامية المسجدين.

وفي المسجد الإبراهيمي بالبلدة القديمة بمدينة الخليل، منعت سلطات الاحتلال رفع الأذان 50 وقتا خلال الشهر الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق