أخبار

الاحتلال يعتقل مقدسيًا قرب الأقصى ويفرض قيود حركة على آخر

القدس المحتلة:
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الشاب المقدسي شادي أبو سنينة، أثناء مروره بباب حطة قرب المسجد الأقصى، وفرضت قيود حركة على الناشط المقدسي شادي مطور.

وأفادت مصادر مقدسية أن قوات الاحتلال المتواجدة على حاجز عسكري بالقرب من باب حطة على السور الشمالي للمسجد الأقصى، أوقفت الشاب أبو سنينة، قبل اعتقاله ونقله لمركز تحقيق “القشلة” في المدينة.

وفي سياق متصل، سلمت قوات الاحتلال الناشط المقدسي شادي مطور قرارًا إداريًا بنيتها فرض قيود حركة عليه ومنعه من إقامة أنشطة داخل المدينة.

وجاء أمر قيد الحركة على الناشط مطور بعد استدعاءه من قبل مخابرات الاحتلال للتحقيق معه في غرف (4) بمركز “المسكوبية” غرب القدس، وذلك صباح اليوم.

واقتحمت قوات الاحتلال قرية العيسوية بالقدس المحتلة، وقامت بمخالفة الشبان في حي المدارس، فيما فتشت قوات الاحتلال الأهالي والمارة في شارع الواد بالقدس المحتلة.

واقتحمت بلدية الاحتلال في القدس وبرفقة قوات الاحتلال الشارع الرئيسي في مخيم شعفاط، وفرضوا مخالفات على أصحاب المحال التجارية في المنطقة.

ويستهدف الاحتلال المقدسيين من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعادهم عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

ويستهدف الاحتلال موظفي وحراس الأقصى والنشطاء بالاعتقال والإبعاد والتضييق بهدف ثنيهم عن دورهم في حماية المسجد وتأمينه.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتكاب قوات الاحتلال (1854) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي.

كما وأبعدت قوات الاحتلال (14) مواطنا عن أماكن سكنهم وعن المسجد الأقصى، بينهم نائب مدير عام الأوقاف الشيخ ناجح بكيرات، وموظف في دائرة الأوقاف الإسلامية، وحراس في المسجد.

وتعتبر مناطق القدس والخليل وبيت لحم، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (360، 285، 234) انتهاكا على التوالي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى