أخبار

خطيب الأقصى يدعو لإنجاز المصالحة وإجراء الانتخابات لمواجهة التحديات

انتهاك حرمة المسرى اعتداء على الرسول محمد

دعا خطيب الجمعة في المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين الفصائل الفلسطينية كافة الى سرعة إنجاز المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام وتنفيذ ما اتفق عليه خلال اجتماع الأمناء العامون وإجراء الانتخابات.

وشدد الشيخ حسين خلال خطبة الجمعة اليوم في الأقصى على ضرورة تنفيذ اتفاقيات المصالحة على الأرض وعدم الاكتفاء بالتصريحات، لمواجهة التحديات والأطماع التي تهدد القضية الفلسطينية.

وحذر خطيب الأقصى من خطورة المرحلة وازدياد شهية الطامعين في الأقصى والقدس والقضية الفلسطينية نحو الهدم وسرقة الأرض وتهويد المقدسات في ظل تراجع الأنظمة عن واجباتها.

ودعا حسين الشعب الفلسطيني للحفاظ الأقصى والتمسك بعهد الشهداء والأسرى، وإبقاء البوصلة باتجاه القدس وعدم الانحراف عنها.

واعتبر الشيخ حسين أن الاعتداء على مسرى النبي هو اعتداء على محمد صلى الله عليه وسلم، مؤكداً أن المسجد الأقصى في بؤرة الاستهداف من خلال الاعتداء على قدسيته واستباحته من قبل الاحتلال والمستوطنين.

وأفادت مصادر مقدسية بأن قوات الاحتلال فرضت إجراءات مشددة على أبواب البلدة القديمة بالقدس المحتلة، واحتجزت عشرات المصلين ومنعت سكان الضفة من الدخول للأقصى.

كما نصبت قوات الاحتلال حاجزاً أمام باب العامود ودققت بهويات الأهالي القادمين للبلدة القديمة لأداء صلاة الجمعة.

كما شهدت منطقة باب الأسباط إجراءات مماثلة واحتجاز للعشرات من المواطنين لثنيهم على قرارهم بالدخول للمسجد الأقصى.

وقال الناشط المقدسي محمد سمرين إن قوات الاحتلال تتخذ من وباء كورونا حجة لتمرير سياساتها التهويدية بحق المسجد الأقصى، مشدداً على أهمية التواجد فيه وتكثيف وجود المصلين لحمايته من أطماع الاحتلال.

وتسعى قوات الاحتلال إلى فرض أمر واقع على سكان الضفة الغربية من خلال قطع تواصلهم مع المسجد الأقصى والحيلولة دون الوصول اليه وبالتالي عدم زيارته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق