أخبار

النائب مبارك: أوضاع الأسرى مقلقة والاحتلال يمارس ضغوطاً عليهم

خطر يهدد المرضى وكبار السن

رام الله:

أكد النائب في المجلس التشريعي أحمد مبارك أن الأوضاع في سجون الاحتلال مقلقة جداً، وخاصة للأسرى المرضى وكبار السن الذين لا يستطيعون مقاومة فيروس كورونا.

وشدد النائب مبارك على أن ما يجري يستدعي دق ناقوس الخطر من تصاعد أعداد المصابين التي سيكون لها عواقب كبيرة.

وحذر مبارك من خطورة حالة الاكتظاظ والازدحام في السجون وضيق الغرف التي يحتجز فيها أكثر من 6 أسرى لا يخرجون منها طوال 15 ساعة في اليوم.

كما نبه الى أن الاحتلال يحرم الأسرى من المعقمات والمطهرات وحتى الكلور، في وقت يتعرضون فيه لهجمة من الحشرات الضارة.

وأشار الى أن إدارة السجون تمارس ضغطاً نفسياً كبيراً على الأسرى من خلال الإهمال الطبي وحتى ظروف الطعام والكانتينا، مشيراً الى أن الأوضاع عادت عشرات السنوات الى الوراء من حيث ظروف الاعتقال السيئة.

وقال النائب في التشريعي:” هذا نهج الاحتلال وهذه السياسية يريد الاحتلال منها إبقاء الأسرى في وضع غير مستقر ومتوتر ضمن سياسة التعذيب النفسي التي ينتهجها في السجون”.

وأضاف:” كورونا لا تدخل للأسرى الا عن طريق السجانين، وهناك خوف وقلق على حياة الأسرى في السجون، لعدم وجود رعاية طبية صحيحة الأمر الذي قد يؤدي الى تفشي المرض وحدوث وفيات في صفوف الأسرى”.

وطالب مبارك المؤسسات وكافة الجهات الرسمية والحقوقية بسرعة التدخل من اجل انقاذ حياة الأسرى وتوفير الرعاية اللازمة لهم وإطلاق سراحهم.

ودعا الشعب الفلسطيني أن يأخذ دوره في الضغط على الاحتلال بالطرق كافة كي يرفع يده الغليظة على الأسرى الذين يحملون بعداً وطنياً وانسانياً.

وبحسب الحركة الأسيرة فإنه وبعد فحص عينة من الأسرى تبين إصابة 11 أسير من أصل 12، وفي ذات اليوم تم فحص كامل القسم لتتضح النتيجة المأساوية إصابة أكثر من 69 أسيراً من أصل 80، وما زالت إدارة سجن جلبوع تتعمد الإهمال بعدم فحصها باقي الأقسام التي خالطت قسم 3 قطعاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق