أخبار

مستوطنون يزرعون أشجارا في أراضي المواطنين في الساوية

نابلس – النورس نت

أقدم مستوطنون، اليوم الثلاثاء، على زراعة أشجار في أراضي المواطنين ببلدة الساوية جنوب نابلس؛ بهدف سرقتها ومصادرتها بالقوة.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، بأن مستوطني “رحاليم” يستهدفون الأراضي المحاذية للمستوطنة ويزرعونها بالأشجار، في محاولة منهم لمصادرتها إلى جانب توسعة المستوطنة المقامة على أراضي الفلسطينيين.

وأضاف دغلس أن المستوطنين اقتلعوا مئات الاشجار في هذه المنطقة منذ سنوات، ويحاولون فرض أمر واقع، من خلال نصب الخيام، وتسييج لمساحات من الأراضي القريبة من المستوطنة.

وأكد دغلس على أن المنطقة شهدت اعتداءات كثيرة على المواطنين من قبل المستوطنين.

ومنذ عام 2016 شهدت مناطق الساوية ارتفاعا كبيرا في اعتداءات مستوطني مستوطنة “رحاليم”، وتقطيع لأشجار الزيتون التي يصل عمر بعضها إلى مئات السنين، كان آخرها قبل أيام.

ويعود أصل تسمية مستوطنة “رحاليم” بهذا الاسم نسبة لأسماء المستوطنين “رحيل دروق، ويتسحاق رومي”، اللذين قتلا بعملية فدائية على طريق مستوطنة “أرئيل” شرق سلفيت.

وأنشأت مستوطنة “رحاليم” على أراضٍ تمت مصادرتها من قرى: يتما، والساوية، واسكاكا، وياسوف شمال رام الله وإلى الجنوب من نابلس، وشرق سلفيت.

وكثف المستوطنون من انتهاكاتهم في مناطق الضفة الغربية المحتلة تمثلت بالاعتداء علي المزارعين في قطف الزيتون، م ومنعهم من الوصول إلى أراضيهم، إضافة لحرق الأشجار وقطعها تمهيدًا للاستيلاء عليها.

كما يستغل المستوطنون حماية ودعم قوات الاحتلال لهم في تصعيد انتهاكاتهم ضد المزارعين وأشجارهم تحديدا في موسم قطف ثمار الزيتون، فيما يسارع المزارعون لقطف ثمار الزيتون لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من محاصيلهم قبل أن يقطعها ويحرقها أو يسرق ثمارها المستوطنون.

وشهدت مناطق وقرى جنوب نابلس في الأيام الأخيرة تزايدا في اعتداءات المستوطنين أبرزها ما تعرضت له بلدة عصيرة القبلية من هجوم لقطعان المستوطنين واعتداء على المزارعين فيها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى