أخبار
أخر الأخبار

مسيرات وفعاليات حاشدة في الضفة والقدس نصرة لرسول الله

انطقت اليوم الجمعة، مسيرات حاشدة وغاضبة في القدس المحتلة ومناطق بالضفة الغربية، نصرة للنبي صلى الله عليه وسلم ورفضًا لإساءة فرنسا وموقف رئيسها المعادي للإسلام.

وشهدت باحات المسجد الأقصى مسيرة حاشدة وغاضبة عقب صلاة الجمعة، صدحت خلالها حناجر المشاركين بالهتافات الغاضبة، ورددوا عهد البيعة مع رسولنا الكريم، وهتفوا: “يا رسول الله..فداك نفسي ودمي”، و”لبيك يا رسول الله”، و”لن تركع أمة قائدها محمد”.

كما وانتفض مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، نصرة للنبي محمد، بمسيرة حاشدة جابت شوارع المخيم، تقدمتها الخيل والخيالة، بمشاركة جميع الفصائل الوطنية والإسلامية.

وارتدى أغلب المشاركين في حراك “إلا رسول الله” بقلنديا، ملابس كتب عليها: “لبيك يا رسول الله”، ورددوا شعارات: “إلا رسول الله”، و”عشت طيبًا وميتا وفي قلوبنا يا رسول الله”، كما وأشعلوا النيران في علم فرنسا وصورة للرئيس الفرنسي.

كما وخرجت مسيرات حاشدة مساء اليوم، في بلدة بدّو شمال غرب القدس المحتلة، نصرة وغضبًا وتنديدًا بالإساءة من قبل فرنسا لرسول الله، ورددوا شعارات: “اسمع اسمع يا ماكرون..دمنا للنبي بيهون”، و”لن تركع أمة قائدها محمد”.

وشهدت مدينتي الخليل والبيرة بالضفة مسيرات وفعاليات غاضبة، شارك فيها المئات نصرة للنبي صلى الله عليه وسلم ورفضًا للإساءة الفرنسية وموقف رئيسها المعادي للإسلام.

وكان قد دعا رئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس المحتلة وخطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري، أن يكون اليوم الجمعة يوم غضب نصرة للنبي محمد، وتعبيرا عن الاحتجاج والرفض لمحاولات الإيذاء بحقه واحتفالا بذكرى مولده.

وأكد الشيخ عكرمة صبري في تصريحات سابقة، على أن المسلمين يرفضون الرسومات المسيئة للنبي محمد، وسيعبرون عن رفضهم لهذه التجاوزات غير الحضارية.

وشدد صبري على أن الرسومات المسيئة للنبي محمد تتعارض مع حرية الكلمة وحرية الرأي والتعبير، على خلاف ما يدّعون، وهي في الحقيقة استهزاء وسخرية.

وأضاف: “إن المقدسيين وأهالي الداخل المحتل سيعبرون اليوم عن حبهم للرسول الكريم ورفضهم لمحاولات الإساءة اليه من قبل فرنسا وغيرها”.

وجاءت الدعوات لجمعة الغضب نصرة للنبي محمد، في ظل دعوات مقدسية لشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه، بمناسبة المولد النبوي الشريف، انتصارًا وحبًا للرسول صلى الله عليه وسلم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق