أخبار

عكرمة صبري: المقدسيون وأهالي الداخل المحتل سيعبرون اليوم عن حبهم للرسول

قال الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى المبارك ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس إن المقدسيين وأهالي الداخل المحتل سيعبرون اليوم عن حبهم للرسول الكريم ورفضهم لمحاولات الإساءة اليه من قبل فرنسا وغيرها.

وسبق أن دعا خطيب الأقصى لأن يكون اليوم الجمعة يوم غضب نصرة للنبي محمد، وتعبيرا عن الاحتجاج والرفض لمحاولات الإيذاء بحقه واحتفالا بذكرى مولده.

وأشار صبري الى أن الاساءات للنبي محمد عليه الصلاة والسلام من قبل فرنسا وحدت مشاعر المسلمين وأيقظتهم وأثارت غضبهم في كل أنحاء العالم.

وأكد خطيب الأقصى أن فرنسا أساءت لنفسها قبل أن تسيئ للإسلام، لأن الله رفع ذكر سيدنا محمد وأن هذه الاساءات لن تنال من الرسول.

ودعا الشيخ صبري المسلمين للوحدة والتعبير كل بطريقته المتوفرة عن رفضه للمحاولات الحاقدة للإساءة للإسلام.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت يوم أمس الخميس منزل الشيخ عكرمة صبري في البلدة القديمة من مدينة القدس، وحذرته من التحريض وما وصفته الإخلال بالنظام.

وتأتي الدعوات لجمعة الغضب نصرة للنبي محمد، في ظل دعوات مقدسية لشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه انتصارًا وحبًا للرسول صلى الله عليه وسلم.

وأمّ آلاف المقدسيين وفلسطينيي الداخل المحتل يوم أمس المسجد الأقصى، وسط مظاهر احتفائية بذكرى المولد النبوي الشريف، ووسط دعوات لرد الإساءة عن النبي محمد، عليه أفضل الصلاة والتسليم.

ويأتي الحشد والنفير نصرة لنبينا الكريم في المسجد الأقصى، نصرة لمسراه في ظل ما يتعرض له من انتهاكات متواصلة من سلطات الاحتلال ومستوطنيه.

وكانت تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول الإسلام، حركت عاصفة إدانات ضده، وأطلقت على إثرها حملة مقاطعة للمنتجات الفرنسية في العدد من الدول العربية والإسلامية، التي أكدت أنها جاءت لتغذي مشاعر الكراهية ضد المسلمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق