أخبار

بالفيديو.. الأسير الشاب عبد الله البرغوثي حراً من سجون الاحتلال

استقبل أهالي بلدة كوبر شمال غرب رام الله الليلة الماضية الأسير المحرر الشاب عبد الله محمد البرغوثي (24 عاماً) الذي أفرجت عنه قوات الاحتلال بعد اعتقال استمر 20 شهراً.

وسار موكب المحرر البرغوثي في شوارع بلدة كوبر حيث رفع المواطنون الأعلام الفلسطينية ورايات حركة حماس، وصدحت مكبرات الصوت بأناشيد المقاومة.

واعتقل البرغوثي بتاريخ 18 فبراير 2019، بعد اقتحام منزل عائلته في كوبر وتحطيم محتوياته، وأصدرت بحقه حكماً فعلياً بالسجن لمدة ثلاث شهور.

ورفض الاحتلال إطلاق سراحه بعد إنهائه محكوميته، إثر استئناف النيابة العسكرية الإسرائيلية، وعليه صدر أمر اعتقال إداري جديد بحقه لمدة ست شهور، جُدّد له مرة ثانية لستة أشهر أخرى بتوصية من المخابرات.

يشار الى أن المحرر عبد الله هو ابن شقيقة الأسير القائد نائل البرغوثي، أقدم أسير في العالم والأسير القائد عمر البرغوثي.

وباتت عائلة البرغوثي المناضلة عنوانًا ومدرسة ورمزًا لكل العائلات الفلسطينية في تضحياتها، فمنهم الشهيد والجريح والأسير، ولا يزال الثبات والمقاومة والتشبث حاضرًا في كل حدث وموقف.

ورغم حرمان عائلة البرغوثي من عدد من أبنائها، إلا أنها استطاعت أن تنقش اسمها بحروف من نور ونار، في صفحات المجد بتاريخ الشعب الفلسطيني، الذي لا يزال صامدا مقاوما متصديا بصدره في مواجهة آلة حرب الاحتلال حتى دحره ورفع راية الانتصار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق