أخبار

في الضفة الغربية.. تواصل الفعاليات المنددة بالإساءة الفرنسية للإسلام

فلسطين المحتلة:
تواصلت في الضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل الفعاليات المنددة بنشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في فرنسا، وما أعقبها من موقف رسمي فرنسي مؤيد ومبرر لهذه الإساءة التي تمس المسلمين وعقيدتهم.

ففي مدينة رام الله نظمت مسيرة جماهيرية حاشدة جابت شوارع المدينة حمل خلالها المشاركون يافطات تندد بالإساءة للرسول الكريم والتطاول عليه.

وطالب المشاركون في المسيرة باستخدام أشكال الضغط كافة بحق فرنسا وتفعيل المقاطعة الاقتصادية التي يجب أن تكون متزامنة مع مقاطعة منتجات الاحتلال.

وفي مدينة الخليل شهدت جامعة فلسطين التقنية مظاهرة ضد الإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، رفعت خلالها اليافطات المنددة بموقف الرئيس الفرنسي.

ودعا المشاركون من خلال عباراتهم وهتافاتهم الى مقاطعة المنتجات الفرنسية كأقل ردة فعل الجميع نصرة للإسلام ونبيه الكريم.

وفي الداخل الفلسطيني المحتل شارك العشرات في فعالية أمام السفارة الفرنسية في تل أبيب بدعوة من رابطة أئمة المساجد في الداخل، تنديدا بالهجمة التي يقودها الرئيس الفرنسي أمانويل ماكرون وأوساط فرنسية على الإسلام.

وتقدّم المتظاهرون رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء وأئمة مساجد من مختلف البلدات المحتلة، فيما هتف المتظاهرون بالشعارات المنددة بموقف الرئيس الفرنسي.

ورفع المتظاهرون لافتات باللغات الفرنسية والإنجليزية والعربية، تدعو ماكرون إلى الاعتذار عن إساءته للنبي عليه الصلاة والسلام.

وانتشرت اليوم دعوات مقدسية لشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه، يوم الخميس المقبل 29/10/2020م، بمناسبة المولد النبوي الشريف، انتصارًا وحبًا للرسول الكريم.

وتضمنت الدعوات حثًا لشد الرحال للمسجد الأقصى لكل من يستطيع الوصول إليه والرباط فيه، في ذكرى المولد النبوي، انتصارًا وحبًا لرسول الله، وقالت: “في مولد منقذ لبشرية.. لتكن هنالك بداية جديد، شدوا الرحال واعقدوا النية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق