مقالات رأي
أخر الأخبار

اتحاد المعلمين وقضية التجهيل

الكاتب| زيد مصطفى أبو عرة

باختصار..

اتحاد المعلمين خرج بما خرج فيه من كذبة التعليم عن بعد إنما وضع نفسه بين المعلم والحكومة وأصبح منافحا عن الأخيرة ولو على حساب المعلم.

الجميع يرى ان خطوة الاتحاد التفاف على الإضراب المشروع الذي لم يستطع لا هو ولا الحكومة وقفه والتصدي له حتى لو لم يكن هناك التزام كامل

أما قضية التجهيل.. التجهيل لم ولن يكون بإضراب عدة أيام أو حتى أسابيع ينتصر فيه المعلم لنفسه ولكرامته وحقه.. ومن مات دون مظلمته فهو شــهـــيد.

والإضراب حق مشروع.. وللمعلم حقه الذي يجب أن يؤدى إليه.

ومحاولات بعض السفهاء النيل من المعلم وسمعته وكرامته هي محاولات قديمة جديدة ولا تنحصر في فلسطين أو الأردن أو دولنا النامية.. وهي بحد ذاتها التجهيل:

التجهيل في إهانة المعلم وعدم إيتائه حقه.

التجهيل في أن لا يسد المعلم رمقه ورمق أولاده.. وبنو السفالة يرتعون بنعيم حقوقنا المنهوبة.

التجهيل في سياسات تعليمية أقل ما يقال عنها أنها سياسات تجهيليه منظمة مدروسة.

وكما قال أحدهم.. مشكلة أولياء أمور الطلبة ليس مع المعلم.. مشكلتهم مع الحكومة التي لم تؤت المعلم حقه.. وتحاول جاهدة عبر سفهائها شيطنة المعلم وأية حراكات حقوقية مطلبية وإلباسها لباسا ليس لها.

وختاما.. فالرسالة لاتحاد المعلمين إن كانوا يعقلون.. أنه وبعد كل الذي قيل وكتب على مواقع التواصل الاجتماعي أن يعيدوا النظر في خطواتهم.. وأن يعيدوا النظر حتى في موقعهم وأن يعودوا للمعلم وأن يكونوا صوتا له لا عليه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق