أخبار
أخر الأخبار

تهم مخففة لقتلة الشهيد إياد الحلاق

أعلنت سلطات الاحتلال اليوم الأربعاء، أنها تدرس تخفيف التهم الموجهة للجندي الإسرائيلي الذي أعدم الشهيد المقدسي إياد الحلاق وإغلاق الملف ضد الضابط المسؤول الذي كان متواجدا في مكان الجريمة.

واكتفت ما “تسمى بوحدة التحقيقات في شرطة الاحتلال “ماحاش” في بيان لها بالقول إن الجندي تعامل “بتهور” مع الشهيد الحلاق بعد معاينة مواد الأدلة.

من جانبها اتهمت عائلة الشهيد إياد الحلاق سلطات الاحتلال بالمماطلة والتلكؤ في عملية محاكمة القاتل.

وأكدت عائلة الحلاق خلال مؤتمر صحفي أن ابنهم أعدم ميدانيا دون أن يشكل خطرا على أحد خاصة وأنه يعاني من مرض “التوحد”.

كما شكك والد الشهيد إياد بجدية محاكمة القاتل، مشيرا إلى “فقدان الثقة بالقضاء والقوانين الإسرائيلية.

بدوره دعا محامو عائلة الحلاق إلى الكشف عن اسم الجندي القاتل وعدم التستر عليه.

يذكر أن الشهيد إياد الحلاق (32 عاما)، استشهد في صباح يوم 30 أيار/مايو الماضي بالقرب من باب الأسباط، عندما كان متوجها إلى مؤسسة لذوي الاحتياجات الخاصة.

وأعدم بدم بارد من جنود الاحتلال الذين طاردوه وأطلقوا عليه 10 رصاصات استشهد على إثرها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى