أخبار

الاحتلال يغلق غرفة الأسير نظمي أبو بكر في يعبد

جنين:
أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، غرفة الأسير نظمي أبو بكر من بلدة يعبد جنوب غرب جنين، والذي يتهمه الاحتلال بقتل أحد جنوده بإلقاء حجر على رأسه من على سطح منزله.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال، اقتحمت بلدة يعبد فجرا، وأغلقت غرفة الأسير أبو بكر بمادة “البوليتان/ الإسفنج المضغوض”، بعد اقتحامها البلدة بأعداد كبيرة من جنودها.

وأضافت المصادر، أن جنود الاحتلال اعتلوا أسطح المنازل في حي “السلمة ” وحولوها إلى نقاط مراقبة عسكرية قبل المباشرة بعملية الإغلاق.

وأشارت المصادر إلى أن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب المبرح على المواطن عبد الرحيم أبو بكر.

وكانت قد أبلغت سلطات الاحتلال قبل أيام عائلة الأسير أبو بكر بشمع وإغلاق غرفه النوم الخاصة بالأسير نظمي.

وغالبا ما يتم إغلاق الغرف من خلال سكب الباطون في داخلها أو باستخدام الشمع الأحمر بحيث يستحيل بعدها الاستفادة منها.

وقد هدمت قوات الاحتلال منذ مطلع هذا العام أربعة منازل تعود إلى عائلات أسرى في سجون الاحتلال هم: أحمد قنبع من جنين، ووليد حناتشة ويزن مغامس من رام الله، والأسير قسام البرغوثي في كوبر.

وفي عام 2019 هدمت قوات الاحتلال 7 منازل، هي منزل الأسير خليل يوسف جبارين من بلدة يطا جنوبي الخليل، وعاصم البرغوثي من كوبر، ومنزل شقيقه الشهيد صالح إضافة إلى منازل أربعة أسرى من بلدة بيت كاحل شمالي غربي الخليل هم: أحمد عصافرة، وشقيقه قاسم، ونصير صالح عصافرة، ويوسف سعيد زهور.

وتنتهج حكومة الاحتلال سياسة هدم منازل منفذي العمليات الفدائية بأشكالها كافة، في محاولات فاشلة لردع الفلسطينيين في الضفة الغربية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى