أخبار

مستوطنون يقيمون حظيرة مواشي في الأغوار

الأغوار الشمالية – النورس نت

أقام مستوطنون، الليلة الماضية، حظيرة مواشي غرب مستوطنة “مسكيوت” الواقعة جنوبي أراضي عين الحلوة في الأغوار الشمالية.

وأفاد الناشط الحقوقي عارف دراغمة أن المستوطنين أقاموا الحظيرة في المنطقة الواقعة غرب مستوطنة “مسكيوت”، ووضعوا فيها عددا من رؤوس البقر.

ولفت دراغمة إلى أن المستوطنين يقيمون الحظيرة خارج حدود مستوطنة “مسكيوت” الى الجنوب من عين الحلوة في أراضي المواطنين الفلسطينيين.

وأشار إلى أن هذه الخطوة تندرج تحت سياسة المستوطنين “الصامتة” في التهام المزيد من أراضي الفلسطينيين، وما سيشكل لاحقا بؤرة استيطانية جديدة، أو توسعا للمستوطنة القائمة فوق أراضي عين الحلوة.

واستولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الأسبوع الماضي على أكثر من 11 ألف دونم في الأغوار الفلسطينية، لصالح ما يسمى المحميات الطبيعية، في واحدة من أكبر عمليات الاستيلاء.

وسعت سلطات الاحتلال منذ احتلالها الضفة الغربية لضم وتهويد الأغوار الفلسطينية التي تقع على خزان من المياه.

وتعتبر الأغوار سلة فلسطين الغذائية وهي أكثر المناطق تضرراً من مشروع الضم الذي يلتهم عشرات آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية.

وتتعرض عدة مناطق في الضفة الغربية وخاصة في الأغوار والقرى المحاذية للمستوطنات لهجمة متواصلة بهدف مصادرة مزيد من الأراضي وشق طريق استيطانية وتهجير السكان.

ووصف عام 2020 بأنه عام الذروة في تعزيز خطط البناء في المستوطنات وخاصة المنعزلة.

وبحسب التقارير الحقوقية فإن عدد الوحدات الاستيطانية التي تم الترويج لها حتى الآن في المستوطنات منذ بداية العام هو 12159 وحدة.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتكاب قوات الاحتلال (1575) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وحسب التقرير فقد بلغ عدد الأنشطة الاستيطانية (16) نشاطا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضي وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق