google-site-verification=hcqt9fvFXHq7jqeEnsVHWdVAylzbAEgdBbAbt15dI9E
أخبار

نصب خيمة استيطانية على جبل النجمة وإغراق أراضي بمياه عادمة في دير الحطب

نابلس – النورس نت

نصب مستوطنون، اليوم الاثنين، خيمة ووضعوا سياجا حولها على قمة جبل النجمة الواقع في قرية جالود جنوب شرق نابلس.

وأعرب مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، عن خشيته من أن يكون نصب الخيمة خطوة لإنشاء بؤرة جديدة على جبل النجمة الذي يحاط بحقول الزيتون من جميع الجهات، وتصل عمر بعضها أكثر من سبعين عاما، وأصبحت مهددة بالاستيطان.

يذكر أن جبل النجمة يقع في منطقة أمنية لا يسمح الوصول اليها دون تصاريح خاصة من سلطات الاحتلال.

وتمنع سلطات الاحتلال المواطنين من استصلاح أراضيهم في تلك المنطقة بذريعة وقوعها في الأراضي المصنفة (ج)، في حين أحرق المستوطنون العام الماضي أكثر من ألف شجرة في ذات المنطقة.

وفي قرية دير الحطب شرق مدينة نابلس أغرق مستوطنو “ألون موريه”، اليوم أراضي المواطنين بالمياه العادمة.

وأوضحت مصادر محلية أن أصحاب الأراضي تفاجئوا بتدفق كميات كبيرة من مياه المجاري على أراضيهم الزراعية من مستوطنة “ألون موريه” والمنطقة الصناعية التابعة لها.

وحوّلت مياه المجاري المنطقة التي تقدر بعشرات الدونمات، لمستنقع ذو رائحة نتنة ساهمت في جلب قطعان كبيرة من الخنازير.

وتقع غالبية هذه الأراضي في الجهة الشرقية الشمالية لدير الحطب ومزروعة بأشجار الزيتون، الأمر الذي يشكل خسارة كبيرة للمزارعين بعد التلوث الناتج عن هذه المياه.

ويفتح المستوطنين مياه المجاري تجاه أراضي المواطنين بشكل متعمد، وضمن خطة مدروسة تهدف لتدمير أشجار الزيتون ومنع المزارعين من الوصول لتلك المنطقة القريبة من المستوطنة، تمهيداً للاستيلاء عليها.

ويعاني سكان قرية دير الحطب شرق نابلس من هذه المشكلة منذ حوالي 5 سنوات، كما يشكوا أصحاب الأراضي من اعتداءات أخرى من قبل المستوطنين بحق البشر والحجر والشجر.

وشهدت مناطق وقرى جنوب نابلس في الأشهر الأخيرة تزايدا في اعتداءات المستوطنين أبرزها ما تعرضت له بلدة عصيرة القبلية من هجوم لقطعان المستوطنين واعتداء على المزارعين فيها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى