أخبار
أخر الأخبار

إصابتان واعتقال فتى خلال مواجهات وسط الخليل

أصيب مساء اليوم الجمعة، شاب وفتى فلسطيني، واعتقل آخر، خلال المواجهات المندلعة في منقطة باب الزاوية وسط مدينة الخليل.

وبدورها، أعلنت وزارة الصحة إصابة طفل (13 عامًا) وشاب (22 عامًا) بالرصاص المطاطي الذي أطلقه جنود الاحتلال في منطقة باب الزاوية بالخليل.

كما واعتقلت قوات الاحتلال فتى فلسطينيا خلال المواجهات، قبل أن يتم تقييده ووضعه في أحد الجيبات واقتياده إلى جهة غير معلومة.

واندلعت ظهر اليوم الجمعة مواجهات، بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من حاجز شارع الشهداء المغلق، في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وأفادت مصادر محلية أن جنود الاحتلال اعتلوا أسطح عدد من المنازل في منطقة باب الزاوية وأطلقوا الرصاص المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز السام، صوب المواطنين.

وأشارت المصادر إلى أن الشبان قاموا بإشعال الإطارات المطاطية، ورجموا جنود الاحتلال بالحجارة وألقوا زجاجات حارقة.

ويقع ميدان باب الزاوية في منطقة سهلة في حضن الوادي، ويشكل مركزا رئيسا لمدينة الخليل، ويحيط به العديد من المواقع العسكرية والتجمعات الاستيطانية.

وأقيمت هذه التجمعات والمواقع بعد عملية الدبويا البطولية التي جرت في قلب شارع الشهداء عام 1980 وقتل فيها ستة مستوطنين.

ويطبّق الاحتلال منذ 25 عامًا في منطقة مركز مدينة الخليل سياسة فصل معلنة تهدف إلى تمكين المستوطنين من العيش في قلب مدينة فلسطينيّة مكتظّة.

يذكر أن رواد البلدة القديمة في الخليل وسكانها يعانون من تضييق الاحتلال وحواجزه الدائمة على مداخل البلدة وإخضاعهم للتفتيش والتدقيق في هوياتهم.

كما يتعرض المواطنون في منطقة شارع الشهداء لاعتداءات متواصلة من قبل المستوطنين الذين يسعون إلى تهجير السكان من منازلهم وأراضيهم وتحويلها لبؤر استيطانية.

وتعاني مدينة الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق