مقالات رأي
أخر الأخبار

التغريبة الفلسطينية في مواجهة الشطب

الكاتب| نواف إبراهيم العامر

حقق مسلسل التغريبة الفلسطينية حضورا منقطع النظير على الشاشات العربية والفلسطينية لدرجة ان فضائيآت منها أعادت بث المسلسل لمرات لزيادة نسبة المشاهدة لشاشاتها ودعما للحق الفلسطيني المشروع في مواجهة الرواية الاحتلالية وروايات الغرب المتوحش كما قدمته ووصفته الافلام الغربية التي تعمدت طمس المجازر بحق الهنود الحمر وسكان العالم الاصليين في استراليا والامريكيتين ومجاهيل وادغال افريقيا.

ولأن الحرب على الحقوق الفلسطينية لم تغلق ابوابها يوما من الغرب المكشوف والعربي المختفي ، تجرأت فضائية MBC على شطب المسلسل من مواقعها في خطوة تحمل من معاني ومعالم الحرب على الرواية الفلسطينية والعربية للصراع.

في فهمنا للإنحدار الرسمي العربي نحو التطبيع ، تسوق وسائل الاعلام الرسمية وتلك التي تروج للرسمي ، مشروعية الانحدار والهرولة المجنونة نحو التطبيع ، وكأنها تطلب الشرعية عبر الانحدار من كيان يترنح داخليا ويقدم رئيس حكومته للقضاء بتهم الفساد ، بينما ينعم الفاسد في بلاد العرب اوطاني بدعم الاحتلال ومساندة غربية ، بهدف الإبقاء على الانظمة الفاسدة تصول وتجول بأدواتها دون رقيب او حسيب، تنتهك كل المحرمات الوطنية والسياسية والدينية والاخلاقية، وما شطب مسلسل التغريبية سوى دليل حي على التدني والهبوط الاعلامي في تبني رواية المحتل وإلغاء رواية صاحب الحق وصوت الارض المقدسة التي بارك الله فيها للعالمين.

وفي قادم الايام سيشاهد متابع قنوات التغريب والغربة ، والضياع والتضييع ، قنوات العار الاعلامي والعري الاخلاقي والفكري، المزيد المزيد من الترويج لروايات الاحتلال والتغني بإنسانيته وديمقراطيته.

سنشهد في القريب العاجل اللغة العبرية تتخذ مكانا هاما وحيويا في شاشات بني يعرب ، وبرامجهم ودعاياتهم وأغانيهم المولعة بالعبرية ، والولهانة بالشقراوات في كليبات غنائية تمجد العري وترفع من شأن الخيانات والكيانات التي أعدت وانشأت لمثل هذه الايام.

سنشاهد بكل وقاحة رموز فنية عربية ترقص وتغني في ملاهي تل ابيب ورعنانا وموديعين عيليت ، تصطف بصلف لرواية المحتل وتدعم إحتلاله لدرجة يشعر فيها الأحرار بالغربة ويتمنى الشرفاء لو ان الارض إبتلعتهم.

لنرفع من حدة صرخاتنا لتحمل الفضائيآت الحرة لواء رواية الحرية الفلسطينية في مواجهة فضائيآت التطبيع والتلميع والتطقيع والتضييع .

نعم لإطلاق فضائيات جديدة تحمل الهم الفلسطيني وتنطق بلسان تغريبتهم ، وتعلي راية حقهم دون وجل ، ففي فضاءاتنا الكثير من المساحات والساحات للتأكيد على أحقية تغريبتنا في السيطرة على الشاشات.

هي دعوة لتوحيد الشاشات المقاتلة ساعة بث يومي موحدة لبث مسلسل التغريبة الفلسطينية ، لأن تغريبتنا أقوى من أدوات التغريب وألسنة التغريب وابواق التغريب وشاشات التغريب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق