أخبار

80 على الإضراب.. الأسير ماهر الأخرس لم يعد قادرا على الكلام

الضفة الغربية – النورس نت

يواصل الأسير ماهر الأخرس، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 80 على التوالي، رفضا لاعتقاله الإداري، وسط ظروف صحية صعبة، وخطر يتهدد حياته.

وحسبما أفاد مستشار هيئة الأسرى حسن عبدربه، اليوم الأربعاء، فإن الأسير ماهر الأخرس بات غير قادر على الكلام والنطق بشكل طبيعي، ويعاني من حالة هزال وآلام حادة في اليوم الـ 80 لإضرابه عن الطعام.

ويرقد الأسير الأخرس في مشفى “كابلان” الإسرائيلي في أوضاع صحية صعبة وسيئة للغاية، ويعاني من الإعياء والإجهاد الشديدين، وآلام في المفاصل والبطن والمعدة، وصداع دائم في الرأس، إضافة لفقدان حاد في الوزن، وحالة عدم اتزان، وعدم القدرة على الحركة، وفقدان الكثير من السوائل، كما تأثرت حاستا السمع والنطق لديه.

وكانت زوجة الأسير الأخرس أعلنت الإضراب عن الطعام منذ نحو أسبوع كخطوة تضامنية مع زوجها، ولدعمه معنويًا، ولتسليط الضوء على المعاناة التي يعيشها.

وأعلن الأسرى في سجن النقب أول أمس عن وقف العمل بالتمثيل الاعتقالي داخل الاقسام، تضامنا مع الأسير، واحتجاجا على استمرار إدارة السجون بعزل الأسرى وائل الجاغوب، وحاتم القواسمي، وعمر خروات، ويطالبون بإنهاء عزلهم الذي يستمر لعدة أشهر في ظروف سيئة للغاية.

وشرع نحو 30 أسيرا في معتقل “عوفر” أمس بإضراب عن الطعام، حيث تم التنكيل بهم وعزلهم في أحد الاقسام، وهذا الإضراب يأتي أيضًا تضامنا مع الأسير ماهر الأخرس، ورفضًا لسياسة العزل الانفرادي.

وكانت سلطات الاحتلال اعتقلت الأخرس من سيلة الظهر قضاء جنين بتاريخ 27 /7/2020 وحولته للاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر، وأعلن الإضراب عن الطعام منذ اليوم الأول من اعتقاله رفضًا للاعتقال الإداري.

وبعد شهرين من الإضراب جمدت المحكمة العليا قرار الاعتقال الإداري دون الإفراج عنه، وهو ما رفضه الأسير وأعلن استمرار إضرابه حتى النصر والإفراج أو الشهادة.

يُشار إلى أن الأسير الأخرس (49 عاماً) من جنين شرع بإضرابه منذ تاريخ اعتقاله في 27 تموز/ يوليو 2020، وهو متزوج وأب لستة أبناء وأسير سابق قضى سنوات في سجون الاحتلال، وكان الاحتلال أصدر بحقه أمر اعتقال إداري لمدة أربعة شهور.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق