أخبار

جرافات الاحتلال تغلق عددا من الطرق الزراعية غرب جنين

عدوان على موسم الزيتون

أغلقت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، عددا من الطرق الزراعية في بلدتي زبوبا وتعنك غرب جنين.

وقال نائب رئيس مجلس قروي رمانة نضال الأحمد إن جرافات الاحتلال قامت منذ ساعات الصباح الأولى بإغلاق طرق زراعية في منطقة زبوبا وجبل تعنك (المطلة) غرب جنين.

وأشار الأحمد إلى أن قوات الاحتلال وضعت مكعبات اسمنتية في عدد من الأراضي والطرق الزراعية، لمنع وصول المواطنين إلى أراضيهم.

ولفت الأحمد إلى أن إجراءات الاحتلال تجعل من الصعب وصول المزارعين لأراضيهم، وخاصة في ظل موسم الزيتون.

ويعاني سكان قرية “زبوبا” من هجمات دائمة ومتكررة تشنها قوات الاحتلال بسبب ما تدعيه من محاولات شبان إحداث فتحات في جدار الفصل العنصري بالمنطقة.

وفي الآونة الأخيرة لا يكاد يوم يمر دون أن تقوم قوات الاحتلال باقتحام القرية والتنكيل بأهلها، خاصة الذين يسكنون على أطرافها قرب معسكر “سالم”.

وتتواصل سياسات الاحتلال، التنكيلية بحق المزارع الفلسطيني، في الضفة الغربية، ومنعه من الوصول لأرضه، وتزداد وتيرة هذه السياسات في مواسم الحصاد والقطاف.

وكان جيش الاحتلال أصدر، في الأيام الماضية عشرات الأوامر العسكرية بإغلاق مناطق وأراضٍ مزروعة بالزيتون، بمساحة آلاف الدونمات الزراعية، في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية، تزامناً مع انطلاق موسم قطف الزيتون.

ويتضح من هذه الأوامر العسكرية أن سلطات الاحتلال باتت تتربص بموسم قطف الزيتون، لثني المزارعين من الوصول إلى أراضيهم.

وستسهل الأوامر العسكرية الطريق للمستوطنين في الوصول إلى حقول الزيتون الفلسطينية وسرقة ثمارها وتكسير الأشجار أثناء وبعد ذلك.

ويصعّد المستوطنون من اعتداءاتهم على المزارعين في هذا الموسم بشكل خاص، حيث يقومون بسرقة الثمار، وتقطيع الأشجار، ومطاردة المزارعين في أراضيهم.

وتتم هذه الاعتداءات على مرأى من جنود الاحتلال الذين يوفرون الحماية للمستوطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق