أخبار

الاحتلال يغلق بلدة سبسطية ويمنع الدخول إليها

أغلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي، صباح اليوم الاثنين، بلدة سبسطية شمال نابلس، ومنعت المواطنين من الدخول إليها.

وقال رئيس بلدية سبسطية محمد عازم، إن قوات الاحتلال نصبت حواجز على مداخل البلدة الثلاثة، ومنعت المواطنين من دخولها.

وأضاف عازم أن قوات الاحتلال تستهدف البلدة بشكل يومي من خلال اقتحامات متكررة واعتقال الشبان، إضافة إلى استهدافها لمشروع البيادر السياحي والتهديد بتجريفه وتخريبه.

يشار الى أنه ومع نهاية الثمانينيات تم السعي لتكون المواقع الأثرية تحت إدارة الاحتلال، وتم فعلا تحويل سبسطية لتكون ضمن الحدائق العامة الإسرائيلية.

وفيما بعد تم اعتبار سبسطية جزءا من مستوطنة “شافيه شمرون” القريبة، حتى بات المستوطنون يحملون لوحات ارشادية كتب عليها، “الحديقة العامة سبسطية”.

ويسعى سكان بلدة سبسطية شمالي الضفة الغربية إلى وضعها على خريطة السياحة العالمية، باعتبارها واحدة من المواقع الأثرية المهمة، ولحمايتها من المحاولات الإسرائيلية للسيطرة عليها.

ويشكل تقسيم البلدة إلى مناطق مصنفة “ج” و”ب”، حسب اتفاق أوسلو، عقبة هامة في تطوير الموقع الأثري. وتمنع سلطات الاحتلال الإسرائيلي الفلسطينيين من العمل والترميم والتنقيب في المناطق المصنفة “ج” وتسعى للسيطرة عليها.

وتتعرض البلدة لاقتحامات متكررة من قبل قوات الاحتلال العسكرية، والإغلاق المتكرر للموقع الأثري، لتأمين دخول سياح يهود الذين يأدون طقوسا دينية، بزعم أنها أراض إسرائيلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق