أخبار

إصابات واعتقالات خلال اقتحام الاحتلال مخيم الأمعري

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الأحد، مخيم الأمعري جنوب رام الله، ومدينة البيرة في رام الله، واعتقل عددا من المواطنين وأصاب آخرين.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت المخيم، وأطلقت وابلا من قنابل الغاز والرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، ما أدى لاندلاع مواجهات مع الشبان.

وأوضحت المصادر أن مواجهات اندلعت بالمخيم، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي والرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز، مما أسفر عن إصابة عدد من المواطنين.

ومن جانبها، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن 10 إصابات بالرصاص الحي وإصابتين بالرصاص المغلف بالمطاط، وصلت إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله، وصفت جميعها بالطفيفة.

وأكدت مصادر محلية أن آليات الاحتلال اقتحمت المخيم بمحاذاة أم الشرايط، وقد جرى مداهمة منزل لعائلة أبو عرب بالمخيم.

وأفادت المصادر أن قوات الاحتلال الاسرائيلي، اعتقلت زوجة المواطن أيمن أبو عرب وشقيقيه محمد ورجب أبو عرب، خلال دهم مخيم الأمعري، وذلك لإرغامه على تسليم نفسه.

وأوضحت أن قوات الاحتلال أغلقت الطريق المؤدية للمخيم، ومنعت حركة المواطنين في محيطه واقتحمت أحد منازل المواطنين.

ولفتت المصادر إلى أن قوات الاحتلال أقامت حاجزا عسكريا في مدينة البيرة، بالقرب من المخيم.

ومخيم الأمعري هو مخيم فلسطيني للاجئين في محافظة رام الله والبيرة، يقع على بعد كيلومترين جنوب مدينة البيرة في وسط الضفة الغربية.

وفي عام 1949، أنشأ الصليب الأحمر مخيم الأمعري على مساحة 90 دونمًا استأجرتها وكالة الأونروا داخل حدود بلدية مدينة البيرة؛ لإيواء اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من مدن اللد ويافا والرملة.

وبحلول عام 1957، استبدلت جميع الخيام في المخيم بمنازل من الأسمنت، وكحال معظم مخيمات الضفة الغربية، يعاني المخيم من الاكتظاظ وسوء شبكات الصرف الصحي والمياه، يقع المخيم تحت سيطرة السلطة الفلسطينية منذ عام 1995.

ويتعرض المخيم لاقتحامات متكررة من قوات الاحتلال، واندلاع مواجهات على إثرها، واعتقال عدد من الشبان والتنكيل بأهالي المخيم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق