أخبار

إقامة بؤرة استيطانية “زراعية” في أراضي بيت دجن

نابلس:

أقام مستوطنون اليوم الثلاثاء بؤرة استيطانية “زراعية” في أراضي بيت دجن شرق نابلس شمال الضفة المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأنّ المستوطنين، نصبوا نحو خمسة بيوت متنقلة وحظيرة أغنام في أراضي القرية.

وأوضح مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، أن المنطقة الشمالية الشرقية من أراضي بيت دجن، تشهد منذ أيام أعمال تجريف وشق طرق، من مشارف مستوطنة “الحمرا” بالأغوار الوسطى وصولا الى بيت دجن.

وحذر دغلس من الاتجاه نحو إنشاء بؤرة استيطانية جديدة في المنطقة والاستيلاء على مزيد من أراضي المواطنين.

وأشار ناشطون في مجال الاستيطان الى أن المستوطنين قاموا بتمديد خطوط مياه لتزويد البؤرة الجديدة بالمياه من مستوطنة “الون مورية” القريبة من القرية، إضافة إلى شق طريق بطول عدة كيلومترات مما أدى إلى الحاق الأضرار ومصادرة مئات الدونمات من أراضي المواطنين.

وسبق أن حذر عبد الرحمن حنيني رئيس المجلس القروي لبيت دجن من أن ما يجري لا يمكن أن يكون بمحض الصدفة أو بالأمر الاعتيادي فهناك ضم حقيقي لآلاف الدونمات التي تتبع للبلدة، لصالح المستوطنات القائمة أو التي يمكن أن تقام في الفترة المقبلة”.

وأشار حنني الى أن بيت دجن فقدت في الماضي آلاف الدونمات الزراعية في منطقة الأغوار وفي الجبال القريبة على مستوطنة “الحمرة” التي سرقت أراضي البلدة منذ عام 1969.

وذكر حنني بأن مساحة أراضي بيت دجن الإجمالية تبلغ قرابة 44100 دونم وأن ما تم مصادرته يعدل نصف مساحة البلدة على الأقل، وهو أمر في غاية الخطورة ويشي بمخطط قد يأتي على المئات الأخرى كمن مساحة الأراضي على حد قوله.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدر المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتكاب قوات الاحتلال (1575) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وحسب التقرير فقد بلغ عدد الأنشطة الاستيطانية (16) نشاطا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضي وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق