أخبار

الأسير أمجد عليوي يدخل عامه السادس في سجون الاحتلال

أحد منفذي عملية "ايتمار"

الضفة الغربية – النورس نت

يدخل اليوم الأسير أمجد عليوي، من سكان محافظة نابلس، عامه السادس على التوالي في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وهو محكوم بالسجن المؤبد مرتين.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير أمجد عادل محمد عليوي (47عامًا) بتاريخ 06/10/2015م، بعد يومين من تنفيذ عملية “ايتمار”.

وتسلمت عائلته قرارا من قبل الاحتلال بهدم المنزل، إلا أن العائلة قررت اللجوء إلى المحكمة العليا الإسرائيلية بهدف وقف هدم المنزل.

وبعد ثلاث جلسات متتالية قررت المحكمة هدم المنزل في بداية شهر تشرين الأول 2016 مع إعطاء القاطنين في المنزل مدة أقصاها 4 أيام من أجل إخلائه، حيث نفذ القرار فجر يوم الثلاثاء 11 تشرين الأول.

واتهمت المحكمة الأسير عليوي بالانتماء إلى خلية عسكرية تابعة لحركة حماس، والمشاركة في عملية “ايتمار” بداية شهر تشرين أول/اكتوبر 2015 التي أسفرت عن مقتل اثنين من المستوطنين، والتي شكلت شرارة بدء انتفاضة القدس، وجاءت رداً على ارتكاب المستوطنين مجزرة عائلة دوابشة.

وكان جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك”، أعلن حينها عن اعتقال 5 من عناصر حماس بدعوى أنهم “خططوا ونفذوا” عملية “ايتمار” التي أسفرت عن مقتل مستوطنين اثنين.

وترأس خلية عملية “ايتمار” الجهادية المجاهد راغب أحمد عليوي (37عامًا) الذي كان يعمل آذنا لمسجد أمهات المؤمنين بحي الضاحية، وهو متزوج وأب لطفل، ويتهمه الاحتلال بتجهيز الخلية وتزويدها بالسلاح.

وضمت الخلية يحيى الحج حمد (24 عاما) ويدرس بجامعة القدس المفتوحة، وكان يجهز بيته استعداداً للخطوبة. وكرم رزق المصري (23 عاما) ويعمل مهندساً بإحدى شركات المقاولات، وقد أصيب خلال تنفيذ العملية، وسمير كوسا (33 عاما)، وهو متزوج وأب لثلاثة أبناء، ويعمل سائق تكسي، وأمجد عليوي (47 عاما) متزوج وأب لتسعة أبناء.

وصدرت بحق هؤلاء الخمسة أحكام بالسجن المؤبد مرتين و30 عاماً إضافية، لدورهم في هذه العملية والعمليات السابقة التي نفذتها الخلية، كما يُحاكم على ذات القضية كل من زيد عامر (26 عاما)، وهو متزوج منذ شهرين قبل العملية ويعمل مدرب سواقة.

كما وحوكم الشهيد الأسير بسام أمين السايح (44 عاما)، الذي اعتقل رغم إصابته بمرض السرطان، واستشهد بعد ذلك داخل سجون الاحتلال نتيجة سياسة الإهمال الطبي التي تتبعها سلطات الاحتلال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق