أخبار

حراك شعبي وحقوقي لمطالبة الأردن بالتراجع عن ترحيل المحرر نزار التميمي

عمان – النورس نت

قالت الأسيرة المحررة أحلام التميمي، إنها تقدمت بشكوى لدى المركز الوطني لحقوق الإنسان في الأردن، بعد ترحيل زوجها الأسير المحرر نزار التميمي من قبل السلطات الأردنية الأسبوع الماضي.

وأوضحت التميمي في لقاء صحفي، أنه بموجب هذه الشكوى يفترض أن يتم استجواب الجهات الرسمية التي أصدرت قرار إبعاد زوجها نزار، مضيفة: الشكوى تم تسليمها اليوم الأحد، وننتظر الجواب على خطوتنا في الاتجاه القانوني.

وأشارت إلى أنه “لم يكن بالإمكان التحرك قبل ترحيل نزار، لأن السلطات الأردنية هددت بترحيله قسرا إلى الأراضي الفلسطينية وتسليمه للاحتلال الإسرائيلي، ولم نكن على استعداد لإعادة سيناريو الاعتقال والسجون، وأجبرنا على الامتثال للقرار بهدوء”.

وقالت التميمي، إن العمل يجري بشكل مكثف في الساحة الأردنية من خلال هيئة محامين وعدة منظمات تدخلت في المسألة، من أجل إعادة نزار إلى الأردن.

مطالب أمريكية بتسليم التميمي

وحول قلقها من إمكانية ترحيلها أو تسليمها للسلطات الأمريكية، أوضحت: السلطات الأمريكية ما زالت تطالب الأردن بتسليمي، ولكن القرار الذي صدر من أعلى هيئة قضائية في الأردن في مارس 2017 وبموجبه لا يمكن تسليمي لأنني مواطنة أردنية؛ يلزم الأردن بالحفاظ على وجودي في أراضيه، لكن لا أحد يعلم ما يدور تحت الطاولة، وكل السيناريوهات مفتوحة.

وأكدت الأسيرة المحررة التميمي، أنها لم تتلق أي وعودات أو تطمينات بخصوص عودة زوجها نزار إلى الأردن، ولكن حراكا إعلاميا وشعبيا واسعا يجري في هذا الخصوص.

وبحسب المحررة التميمي، “بترحيل نزار من الأردن، عادت إلينا ذكريات فترة الخطوبة التي كانت في السجون الإسرائيلية، ألم الفراق عاد وألم البعد والمعاناة. كانت تصلنا الرسائل خلال تلك الفترة بعد رقابة المخابرات. كانت خطوبة مع وقف التنفيذ ومزيجا من الصبر والحرمان، إذ أننا لم نمارس حياتنا الطبيعية”. 

“لكن إبعاد نزار فيه ألم مضاعف عن الألم الذي عشناه في السجون لأن لقاءنا وزواجنا بعد تحررنا جعلنا نفسا واحدة وكان بيننا التحام، وما حدث شق روحنا إلى نصفين وهو ما ضاعف الألم.. نزار رفيق دربي، وما حدث زعزع استقرار حياتنا”.

يشار إلى أن الأسير المحرر المبعد إلى الأردن نزار التميمي تسلم قرارا بترحيله في 22 أيلول الماضي، كونه “غير مرغوب فيه” بحسب توصيف السلطات الأردنية، ليغادر في في الأول من الشهر الجاري إلى قطر.

هاشتاق #لا_لترحيل_نزار_التميمي

أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاغ #لا_لترحيل_نزار_التميمي، لمطالبة الأردن التراجع عن قرار ترحيل الأسير المحرر التميمي.

وكانت السلطات الأردنية رفضت تجديد إقامة الأسير المحرر نزار التميمي، وأشارت المصادر إلى أنه توجه إلى قطر بعد قرار ترحيله.

وطالب المغردون على وسمي #لا_لترحيل_نزار_التميمي و #كلنا_أحلام_التميمي، بالتراجع عن قرار ترحيل نزار احتراماً لتضحياته وزوجته الأسيرة المحررة أحلام التميمي، الملاحقة أيضاً من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

علماً أن السلطات الأمريكية كانت قد طالبت الأردن تسليم أحلام التميمي، بزعم مشاركتها في عمليات بفلسطين المحتلة، أسفرت عن مقتل أمريكيين، خلال انتفاضة الأقصى.

وكانت الأسيرة المحررة نزار التميمي وجهت مناشدة للملك عبد الله الثاني للتراجع عن قرار ترحيل زوجها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق