أخبار

قوى رام الله والبيرة: يجب استكمال الحوارات للتوافق على برنامج نضالي

أكدت القوى الوطنية والإسلامية، في محافظة رام الله والبيرة أن “استعادة الوحدة الوطنية يعتبر صمام الأمان لمواجهة التحديات التي تعصف بالقضية”.

وأضافت القوى في بيان لها اليوم: “ندعو لتوسيع المقاومة الشعبية، وتطويرها لأنها الطريق الوحيد لدحر الاحتلال، وإسقاط مشاريع التصفية الأميركية الصهيوينية”.

كما دعت إلى “استكمال اللقاءات والحوارات، التي عقدت مؤخراً للتوافق على برنامج وطني نضالي، بحيث يتوحد الجميع في إطار منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد، وفي شراكة سياسية كاملة”.

وتابعت: “يجب الانخراط الفعلي للتحضير للانتخابات العامة القادمة، وتحويلها لمعركة سياسية يخوضها الشعب الفلسطيني، ليس فقط لتجديد الشرعيات، والحياة الديمقراطية، وإنما في مواجهة سياسات الاحتلال، وتحديدا في مدينة القدس المحتلة”.

وجاء في بيان القوى دعوة لحماية موسم الزيتون، وإحياء نظام العونة، والحملات المساندة للمزارعين في القرى، والذهاب بشكل جماعي خصوصاً للمناطق التي تقع على مقربة من الطرق الالتفافية أو المستوطنات، والتصدي لارهاب المستوطنين.

ودعت للمشاركة في الاعتصام الأسبوعي أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة البيرة، الساعة 11:00 صباحاً يوم الثلاثاء القادم، اسناداً للأسير المضرب ماهر الأخرس، ونصرة للأسرى في سجون الاحتلال.

وأكدت على المشاركة في الفعاليات الأسبوعية ضمن المقاومة الشعبية، وعلى نقاط الاحتكاك مع الاحتلال، “لإيصال رسالة للعالم أن الشعب الفلسطيني سيواصل كفاحه المشروع حتى كنس الاحتلال”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق