أخبار

قوات الاحتلال تقتحم تجمع وادي السيق شرق رام الله

رام الله – النورس نت

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، تجمع وادي السيق البدوي قرب قرية دير دبوان شرق رام الله.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت التجمع، وقامت بعمليات تفتيش للمساكن.

وتمارس قوات الاحتلال سياسة التضييق على السكان في التجمع، الذي يتعرض دوما لاعتداءات قوات الاحتلال ومستوطنيه.

يذكر أن وادي السيق يقع ضمن المناطق المهددة بالضم بمحاذاة طريق “أيلون” الاستيطاني، ومؤخرا اقتحم الاحتلال المنطقة عدة مرات وأخطر عشرات العائلات بالإخلاء أو الهدم.

ويعيش سكان المضارب البدوية في منطقة وادي السيق إلى الشرق من مدينة رام الله، نكبة متجددة بسبب خطر تهجيرهم من مساكنهم في مساعي الاحتلال والمجموعات الاستيطانية على الاستيلاء على المنطقة وتهويدها.

يتلقى السكان إخطارات بدعوى وجودهم بمنطقة عسكرية، رغم ‘ثبات أنها خارج منطقة الرماية المخصصة للتدريبات.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدر المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة تصاعد انتهاكات الاحتلال في الضفة والقدس خلال شهر أغسطس الماضي.

وشهد شهر أغسطس 2020، تصاعدا في عمليات هدم المنازل، حيث بلغ عدد المنازل التي تم هدمها (44) منازلا، وهو العدد الأعلى منذ بداية العام، فضلا عن عشرات المنازل التي أخطر أهلها بالهدم.

وأوضح التقرير أن مناطق بيت لحم والقدس والخليل، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (292، 279، 254) انتهاكا على التوالي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق