أخبار

الاحتلال يغلق مداخل عدة أحياء في القدس ويعيق التنقل على الحواجز

القدس المحتلة:

أغلقت قوات الاحتلال اليوم الأحد، مداخل بلدة العيساوية وحي الثوري في مدينة القدس بالمكعبات الإسمنتية بحجة الاحتفال بما يسمى عيد الغفران اليهودي.

ووضعت قوات الاحتلال العديد من المكعبات الإسمنتية على مداخل العيساوية والثوري ومنعت تنقل المواطنين.

كما شهد مدخل باب الأسباط المؤدي إلى المسجد الأقصى تواجدا مكثفا لقوات الاحتلال التي عمدت إلى التدقيق في هويات المصلين وأعاقت دخولهم الى المسجد الأقصى.

وكثفت قوات الاحتلال من تواجدها في محيط حاجز الزعيّم شرق القدس المحتلة حيث عرقلت تنقل الأهالي.

وتحدثت مصادر مقدسية عن قرار قوات الاحتلال إغلاق كافة الطرق وفصل المناطق عن بعضها في مدينة القدس المحتلة بسبب عيد الغفران اليهودي، ابتداء من الساعة الخامسة من مساء اليوم وانتهاء بالساعة السابعة من مساء الاثنين.

وفي سياق آخر شهد حي وادي الجوز جنوب شرق مدينة القدس مواجهات بين قوات الاحتلال والعشرات من الشبان التي قامت برشق الجنود بالحجارة.

وتشهد مدينة القدس المحتلة إغلاقاً شاملاً بدأ منذ عدة أيام ويستمر لأسابيع بسبب الأعياد اليهودية وتفشي وباء كورونا.

ويستهدف الاحتلال المقدسيين والمرابطين منهم على وجه الخصوص، من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعاد المقدسيين عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

وشهدت مدينة القدس تصاعدًا في اقتحامات المجموعات الاستيطانية للمسجد الأقصى، مرتدين الأزياء التوارتية الخاصة، تحت حماية قوات الاحتلال، ووسط تشديدات على المواطنين الوافدين للمسجد الأقصى.

ونشرت ما تسمى “جماعات الهيكل” دعوات لحث جميع المتطرفين على اقتحام الأقصى بشتى الوسائل الممكنة خلال الأعياد اليهودية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق