أخبار

نفوق 9 رؤس أغنام في اعتداء مستوطنين بقلقيلية

الضفة الغربية – النورس نت

أقدم مجموعة من المستوطنين، بمهاجمة قطيع من الأغنام في قرية كفر ثلث قضاء قلقيلية، ما أدى لنفوق عدد منها.

وأفادت مصادر محلية أن مجموعة من مستوطني “معاليه شومرون” ومستوطني “أمتان” من راكبي الدراجات النارية هاجموا أغنام المواطن أبو نائل مقبل.

وأشارت المصادر إلى أن 9 رؤس أغنام نفقت بسبب هجموم المستوطنين، فيما أصيب عدد آخر بإصابات متفرقة.

و تقع قرية كفر ثلث في الجنوب الشرقي من مدينة قلقيلية وتبعد عنها 12كم, وتبعد 6كم من حدود الخط “الأخضر” المحتل عام 1948م.

وتمتد أراضي قرية كفر ثلث من أراضي قرية عزون في الشمال حتى تصل إلى أراضي قرية سنيريا في الجنوب, ومن حدود الخط الأخضر من الغرب إلى أراضي قرية دير استيا في الشرق.

ونظرا للامتداد الجغرافي والاجتماعي، تعتبر قرية كفر ثلث القرية الأم للقرى والعزب التالية: رأس عطية، رأس طيرة، عزبة جلعود أو عزبة الشيخ أحمد، عزبة سلمان، عزبة الأشقر، المدور، الضبعة، ووادي الرشا.

وتبلغ أراضي قرية كفر ثلث ما يقارب 24000 دونم، أدت حرب عام 1948م إلى مصادرة ما يقارب 20% من أراضي القرية، أي ما يقارب 4000 دونم، وبنيت على هذه الأراضي المغتصبة مستوطنتان.

والمستوطنتان هما “خراشيم” بنيت على أنقاض قرية خربة خريش، التي هجر أهلها إلى قرية كفر ثلث، ومستوطنة “نيريت” المقامة على موقع يقال له أحراش الزاقور، وهي الآن داخل حدود 1948م.

وصادرت سلطات الاحتلال قرابة 6000 دونم، لصالح جدار الضم والتوسع، الذي راح يتلوى في أراضي القرية كحال فلسطين جميعا، وليخلق معاناة جديدة.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدر المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة تصاعد انتهاكات الاحتلال في الضفة والقدس خلال شهر أغسطس الماضي.

كما ورصد التقرير ارتكاب المستوطنين (47) اعتداء، وبلغ عدد الأنشطة الاستيطانية (13) نشاطا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضي وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية.

وأوضح التقرير أن مناطق بيت لحم والقدس والخليل، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (292، 279، 254) انتهاكا على التوالي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق