أخبار

الاحتلال يستولي على صهريج مياه شرق طوباس

الضفة الغربية:
استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الاثنين، على صهريج مياه أثناء عمله في خربة يرزا شرق طوباس.

وأفاد الناشط الحقوقي عارف دراغمة، بأن الاحتلال استولى على صهريج مياه لأحد المقاولين، أثناء عمله في تعبيد طريق شرق طوباس.

وذكر دراغمة ستة جيبات عسكرية تابعه للاحتلال حاصروا مدحلة وشاحنة تحمل صهريج مياه بحجة أنها تعمل بالطريق الواصل إلى خربة يرزا بالأغوار الشمالية.

وكانت قوات الاحتلال قد أخطرت اليوم، بإزالة وهدم منشأتين زراعيتين في خربة يرزا في الأغوار الفلسطينية الشمالية.

وأفاد الناشط الحقوقي في الأغوار عارف دراغمة، إن الإخطارين يستهدفان منشأتين زراعيتين يعودان للشقيقين رامي وحافظ مساعيد.

وأوضح دراغمة أن سلطات الاحتلال أمهلت الشقيقين مساعيد 96 ساعة لإزالة المنشأتين وإعادة الأرض لما كانت عليه، وذلك بدعوى عدم الترخيص.

ولفت دراغمة إلى أن الاحتلال يلاحق الفلسطينيين بما يسمى “الإخطار العسكري ١٧٩٧”، والذي ينص على هدم منشآت السكان خلال ٩٦ ساعة، ويحمل بند الإزالة.

وأشار إلى أن سياسة الاحتلال باتت واضحة لهدم منشآت السكان ومساكنهم، في الوقت الذي تبنى فيه عشرات الوحدات السكنية الاستيطانية فوق أراضي السكان الفلسطينيين.

وبيّن أن إخطارات الاحتلال اليوم للعائلتين يهدد بتشريد العائلات، وحرمانها من حقها العيش بأمان فوق أراضيها.

وحوّل الاحتلال ما يزيد عن 400 ألف دونم في الأغوار إلى مناطق عسكرية مغلقة يحظر على الفلسطينيين ممارسة أي نشاط زراعي أو عمراني أو غير ذلك، وأنشأت 97 موقعاً عسكرياً هناك.

كما زرع الاحتلال المئات من الدونمات الزراعية في الأغوار بالألغام الأرضية، حتى باتت تلك المناطق محاذية لبعض التجمعات السكنية البدوية، مثل خربة يرزا ومنطقة واد المالح، فهي موجودة بين منازلهم وفي مراعيهم، وقرب مصادر المياه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق