أخبار

المطران “حنا”: الرباط في القدس والدفاع عنها واجب وطني وأخلاقي

القدس المحتلة:
أكد رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا، إن الرباط في مدينة القدس والصمود والثبات فيها والدفاع عن مقدساتها هو واجب روحي وإنساني ووطني بالدرجة الأولى.

وقال حنا في تصريح صحفي: “إن أبناء المدينة المقدسة يحملون هذه الكرامة وهذا الشرف أن يقوموا بهذا الواجب باسم شعبنا وأمتنا، فهم يقفون في الخطوط الأمامية دفاعًا عن القدس ومقدساتها وأوقافها المستهدفة والمستباحة”.

ودعا إلى الوحدة الوطنية، وأضاف: “من وجب أن نكون دومًا كما كنا في كل حين في حالة وحدة وطنية حتى وإن اختلفنا في وجهات النظر في بعض القضايا، فالاختلاف لا يفسد للود قضية”.

وشدد على ضرورة تجاوز أي خلاف في تحليل بعض القضايا، وتحقيق الوحدة بالدفاع عن القدس ومقدساتها المستهدفة.

وأشار إلى أن القدس تمر بمرحلة عصيبة وجب فيها التأكيد على ضرورة التلاحم الإسلامي المسيحي والتعاون والتواصل الدائم بينهما.

وشهدت مدينة القدس تصاعدًا في اقتحامات المجموعات الاستيطانية للمسجد الأقصى، بحجة الاحتفال بـ”رأس السنة العبرية”، مرتدين الأزياء التوارتية الخاصة، تحت حماية قوات الاحتلال، ووسط تشديدات على المواطنين الفلسطينيين الوافدين للمسجد الأقصى.

ونشرت ما تسمى “جماعات الهيكل” دعوات لحث جميع المتطرفين على اقتحام الأقصى بشتى الوسائل الممكنة خلال الأعياد اليهودية.

وفي تقرير دوري يصدر عن المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة، تصاعد انتهاكات الاحتلال في الضفة والقدس خلال شهر أغسطس الماضي، كما ضاعف انتهاكاته بحق المقدسات واقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك.

وحسب التقرير، فقد ارتكبت قوات الاحتلال ومستوطنوه (24) اعتداء على دور العبادة والمقدسات، فيما بلغ عدد المستوطنين الذي اقتحموا المسجد الأقصى (1599) مستوطنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق