أخبار

الاحتلال يفرج عن أسيرين مقدسيين

القدس المحتلة:
أفرجت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الاثنين، عن الأسير المقدسي علاء منذر داوود نجيب (21عامًا) من سكان البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، بعد قضاء محكوميته البالغة تسعة أشهر.

واشترطت إدارة سجن نفحة على الأسير نجيب الإبعاد عن منزله في البلدة القديمة لمدة أسبوع.

واعتقل علاء نجيب بتاريخ 3/1/2020، وأدانته محكمة الاحتلال بالتصدي لضباط الشرطة المقتحمين لمصلى باب الرحمة في الأقصى.

وسبق لعلاء إن اعتقل عدة مرات وأمضى في إحداها 22 شهرًا داخل قلاع الأسر.

كما أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير المقدسي عيسى نظام يوسف نتشة (33 عامًا) من سكان حي راس العامود ببلدة سلوان بالقدس المحتلة، بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة ثمانية عشر شهرًا.

واعتقل عيسى نتشة بتاريخ 3/4/2019 وأدانته محكمة الاحتلال بالتواصل مع الأسير المقدسي المحرر والمبعد إلى تركيا زكريا نجيب وأيضا نقله لأموال.

ويستهدف الاحتلال المقدسيين والمرابطين منهم على وجه الخصوص من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعاد المقدسيين عن المسجد الأقصى وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

ويعتبر الرباط في المسجد الأقصى ومواقف أهالي القدس من أكثر الأمور التي تؤرق وتزعج حكومة الاحتلال، التي حاولت فرض شروطها ونهجها وبسط سيطرتها على بوابات القدس والتحكم بها.

ولا يأل المرابطون والمرابطات جهدا في الوقوف في وجه مؤامرات الاحتلال، رغم كل ما يتعرضون له من اعتقال وتنكيل، وإبعاد عن المسجد الأقصى وعن مدينة القدس، ومنع من السفر، واقتحامات متكررة لمنازلهم.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدر المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة تصاعد انتهاكات الاحتلال في الضفة والقدس خلال شهر أغسطس الماضي

وارتكبت قوات الاحتلال ومستوطنيه (24) اعتداء على دور العبادة والمقدسات، فيما بلغ عدد المستوطنين الذي اقتحموا المسجد الأقصى (1599) مستوطنا.

وواصلت سلطات الاحتلال استخدام سياسة الابعاد القصري للمواطنين، وبلغ عدد حالات الابعاد عن أماكن السكن وعن المسجد الأقصى (14) مواطنا، بينهم حراس للمسجد ورئيسة شعبة الحارسات فيه.

وأوضح التقرير أن مناطق بيت لحم والقدس والخليل، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (292، 279، 254) انتهاكا على التوالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق