أخبار

الاحتلال يفرج عن 3 مقدسيين بشرط الحبس المنزلي

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس السبت عن ثلاثة مقدسيين من بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، بشرط الحبس المنزلي لمدة 5 أيام.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة أن قوات الاحتلال أفرجت عن الفتى مهدي خضور والشابين عامر المحتسب وعبد عودة بشرط الحبس المنزلي لمدة 5 أيام.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت المقدسيين الثلاثة خلال اقتحام حي بئر أيوب في سلوان، ونقلتهم إلى أحد مراكز التحقيق بالقدس.

يشار إلى أن “الحبس المنزلي” يعني مكوث المعتقل فترات محددة داخل البيت وبتعهد أحد أفراد الأسرة، مما يحوّل البيوت إلى سجون.

ويجعل “الحبس المنزلي” من الآباء والأمهات سجانين ومراقبين على أبنائهم، ويدفعهم لمنعهم من الخروج من البيت حتى للعلاج أو الدراسة تنفيذا والتزاما بما أقرته المحكمة الإسرائيلية، بالإضافة إلى فرض غرامات مالية باهظة.

وأكدت مصادر حقوقية، أن الحبس المنزلي “إجراء تعسفي وغير أخلاقي ومخالف لقواعد وأحكام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، كما يشكل عقوبة جماعية للأسرة بمجموع أفرادها التي تضطر لأن تَبقى في حالة استنفار دائم، حريصة على حماية ابنها من خطر تبعات تجاوزه الشروط المفروضة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق