أخبار
أخر الأخبار

الاحتلال يقرر إبعاد المواطنة مريم العجلوني عن القدس

أفاد رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب، اليوم السبت، بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، سلمت المواطنة مريم العجلوني من سكان حي باب المغاربة، قرارا بالإبعاد عن مدينة القدس المحتلة.

وأوضح أبو عصب أن سلطات الاحتلال رفضت طلب “لم الشمل” الذي تقدم به زوج مريم الأسير المحرر محمد جبر العجلوني (32 عاما)، قبل عدة سنوات، وبناء عليه قررت إبعاد زوجته عن القدس المحتلة، وأمهلته أسبوعين للاعتراض على القرار

ووصف أبو عصب القرار بأنه جائر، ويعد أحد أبرز أوجه الظلم والاستبداد بحق زوجات الأسرى المقدسيين.

وبين أبو عصب، أن العجلوني وزوجته وأطفالهم الأربعة يعيشون اليوم كابوس تفتيت العائلة وتفريقها وزيادة أعبائها.

ويتعمد الاحتلال التنغيص على عائلات الأسرى المقدسيين، وتحديدا المتزوجين من غير المقدسيات، ويقدم على إبعادهن بحجج واهية.

ويتجرع المقدسيون قسوة الإبعاد عن المسجد الأقصى، والحرمان من العبادة فيه، لكنهم يصرون على الحضور والصلاة في أقرب مكان يستطيعون الوصول إليه.

ويتعمد الاحتلال التنغيص على عائلات الأسرى المقدسيين، وتحديدا المتزوجين من غير المقدسيات، ويقدم على إبعادهن تحت ذرائع وحجج واهية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق