أخبار
أخر الأخبار

مواجهات على المدخل الشمالي لمدينة البيرة

اندلعت بعد ساعات عصر اليوم الجمعة، مواجهات بين العشرات من الشبان وقوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرة قرب رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان بأن المواجهات اندلعت بعد وصول العشرات من الشبان لمنطقة مدخل البيرة الشمالية، ورشقهم لقوات الاحتلال التي تواجدت هناك بالحجارة.

وذكر الشهود بأن جنود الاحتلال أمطروا الشبان بقنابل الغاز المسيل للدموع، وعمدوا إلى مطاردتهم وحاولوا اعتقالهم.

وجاءت تلك المواجهات بعد ساعات قليلة من اندلاع مواجهات أخرى وصفت بالعنيفة، بين قوات الاحتلال والمواطنين الفلسطينيين في سلفيت وقلقيلية، عقب انطلاق فعاليات بمناطق مختلفة تلبية لقرارات القيادة الموحدة ضد مشاريع الاستيطان والرافضة للتطبيع العربي مع الاحتلال.

وتأتي هذه الفعاليات إثر دعوة القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية، اعتبار اليوم الجمعة يوم غضب ورفض شعبي في الوطن ترفع فيه راية فلسطين في كل القرى والمدن والمخيمات في الوطن والشتات، استنكارا ورفضا لاتفاقية التطبيع مع الاحتلال.

وطالبت القيادة الوطنية الموحدة بضرورة توحيد خطب الجمعة لرثاء دول التطبيع، وخيانتها لقضية العرب والمسلمين للقضية الفلسطينية.

وشددت القيادة الوطنية الموحدة على اعتبار اليوم حداد ترفع فيه الأعلام السوداء شجبا لاتفاق “أمريكا- إسرائيل- الامارات- البحرين” في كل الساحات والمباني والبيوت، ويرافق ذلك فعاليات تشمل كل نقاط التماس على أراضي كافة المحافظات الفلسطينية.

وكانت قد أعلنت القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية انطلاق برامجها وفعالياتها، تجسيدا لقرارات مؤتمر الأمناء العامين لفصائل العمل الوطني في الثالث من أيلول.

وأكدت القيادة في بيانها الأول على أنها ستستلهم فعالياتها وفصولها من انتفاضات شعبنا منذ عشرينيات القرن الماضي وحتى اليوم، ودعت أبناء الشعب الفلسطيني والشعوب العربية وأحرار العالم للاصطفاف مع فلسطين طليعة الناهضين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق