أخبار
أخر الأخبار

الاحتلال يعتقل 4 مواطنين عند باب الأسباط بالقدس

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أربعة مواطنين عند خروجهم من باب الأسباط، أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك، عقب انتهاء صلاة الجمعة اليوم.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من إبراهيم النتشة، وجهاد قوس، وأحمد أبو غزالة، ورامي الفاخوري التي أفرجت عنه لاحقًا وسلمته قرارًا بالإبعاد أسبوع عن المسجد الأقصى.

وصعدت قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة من استهداف المقدسيين من خلال الاعتقال والإبعاد والاستدعاء بهدف إفراغ المدينة المقدسة عموما والمسجد الأقصى على وجه الخصوص وصولا إلى تهويد مصلى باب الرحمة.

ويستهدف الاحتلال المقدسيين والمرابطين منهم على وجه الخصوص من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعاد المقدسيين عن المسجد الأقصى وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

ويعتبر الرباط في المسجد الأقصى ومواقف أهالي القدس من أكثر الأمور التي تؤرق وتزعج حكومة الاحتلال، التي حاولت فرض شروطها ونهجها وبسط سيطرتها على بوابات القدس والتحكم بها.

ولا يأل المرابطون والمرابطات جهدا في الوقوف في وجه مؤامرات الاحتلال، رغم كل ما يتعرضون له من اعتقال وتنكيل، وإبعاد عن المسجد الأقصى وعن مدينة القدس، ومنع من السفر، واقتحامات متكررة لمنازلهم.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدر المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة تصاعد انتهاكات الاحتلال في الضفة والقدس خلال شهر أغسطس الماضي

وارتكبت قوات الاحتلال ومستوطنيه (24) اعتداء على دور العبادة والمقدسات، فيما بلغ عدد المستوطنين الذي اقتحموا المسجد الأقصى (1599) مستوطنا.

وواصلت سلطات الاحتلال استخدام سياسة الابعاد القصري للمواطنين، وبلغ عدد حالات الابعاد عن أماكن السكن وعن المسجد الأقصى (14) مواطنا، بينهم حراس للمسجد ورئيسة شعبة الحارسات فيه.

وأوضح التقرير أن مناطق بيت لحم والقدس والخليل، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (292، 279، 254) انتهاكا على التوالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق