أخبار

عشرات المستوطنين يقتحمون الموقع الأثري في سبسطية

الضفة الغربية – النورس نت

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الخميس، الموقع الأثري في بلدة سبسطية شمال غربي محافظة نابلس.

وقالت مصادر في بلدية سبسطية، إن نحو 150 مستوطنًا اقتحموا الموقع الأثري في البلدة، وسط حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، الذي أغلق الموقع والطرق المؤدية له أمام المواطنين.

وأضافت المصادر أن البلدة تشهد حركة نشطة وتصعيدًا لاقتحامات المستوطنين، ومواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، بشكل شبه يومي.

وأكدت أن جنود الاحتلال يهددون بتخريب وتجريف مشروع ساحة البيادر السياحي، وإزالة سارية العلم الفلسطيني في المنطقة، والمصنفة (ب)، والذي جرى تنفيذه تحت إشراف منظمة اليونيسكو.

يشار الى أنه ومع نهاية الثمانينيات تم السعي لتكون المواقع الأثرية تحت إدارة الاحتلال، وتم فعلا تحويل سبسطية لتكون ضمن الحدائق العامة الإسرائيلية.

وفيما بعد تم اعتبار سبسطية جزءا من مستوطنة “شافيه شمرون” القريبة، حتى بات المستوطنون يحملون لوحات ارشادية كتب عليها، “الحديقة العامة سبسطية”.

ويسعى سكان بلدة سبسطية شمالي الضفة الغربية إلى وضعها على خريطة السياحة العالمية، باعتبارها واحدة من المواقع الأثرية المهمة، ولحمايتها من المحاولات الإسرائيلية للسيطرة عليها.

ويشكل تقسيم البلدة إلى مناطق مصنفة “ج” و”ب”، حسب اتفاق أوسلو، عقبة هامة في تطوير الموقع الأثري. وتمنع سلطات الاحتلال الإسرائيلي الفلسطينيين من العمل والترميم والتنقيب في المناطق المصنفة “ج” وتسعى للسيطرة عليها.

وتتعرض البلدة لاقتحامات متكررة من قبل قوات الاحتلال العسكرية، والإغلاق المتكرر للموقع الأثري، لتأمين دخول سياح يهود الذين يأدون طقوسا دينية، بزعم أنها أراض إسرائيلية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق