مقالات رأي
أخر الأخبار

رسالة الأسرى للمجتمعين في بيروت روح تسري في عروق الوحدة الفلسطينية؟!

الكاتب| وليد الهودلي

لا شكّ بأنّ رسالة الأســرى تحرّك السفينة وترفع شراعا هاما في توجيهها الوجهة الصحيحة، ووضعها عرضة لرياح الخير التي تأخذ بيدها قدما نحو أهداف القضية الفلسطينية السامية، تعيد الرؤية الصائبة وتوقظ الهمم وتشعل الارادات الصادقة والعزائم النبيلة وترفع علما واحدا هو علم فلسطين، تذكر المجتمعين بوثيقة الأســرى التي عبرت خير تعبير عن الوحدة والوفاق الوطني وبرنامج العمل المشترك، تضع الانسان الفلسطيني الحرّ الذي بذل حياته كلها لحرية شعبه ونصرة قضيته على راية خفّاقة أمام الاخوة المتخاصمين لتحرك أعماق اعماقهم وتزرع فيها صدق النوايا وروح الصف الواحد الذي لا يجوز له أن ينقسم أو أن يبتعد ولو شيئا قليلا عن وحدة روح هذا الانسان الذي شكّل المستقبل المشرق والامل.

ومما ورد في رسالتهم انه لا ينبغي ان تكون قضية الأســرى قضية موسمية وينبغي ان تعطى أولوية، هو حالهم بالفعل الان موسميا، الاحتفاء بهم يوم الأســير، والوقوف معهم حالة وجود اضراب مفتوح عن الطعام أو استشـــهـــــاد احدهم أو تعرضهم لقمع جماعي، يطنطن الاعلام وتطالب كل جهة لها علاقة بالأســرى وقوف الجميع الى جانبهم وتحمل المسئوليات ومطالبة المجتمع الدولي … الخ ويطالب الجميع الجميع أن يضع الأســرى على رأس سلم أولوياته، مسكين هذا السلّم كم نحمّله من قضايا وكم هو حمله ثقيل.

الجهات التي تعمل لقضية الأســرى كثيرة ومتنوعة رسمية وغير رسمية، والأنشطة كثيرة ومكررة ونادرا ما نجد نشاطا نوعيا رغم أن الكلّ يدّعي النشاط النوعيّ، وإذا أردنا أن نصنّف الأنشطة فسنجدها على أربعة:

• أنشطة إعلامية وغالب اعلامنا اعلاما محليّا فنجد أنفسنا نخاطب ذواتنا ونادر ما يخرج اعلامنا ليكون دوليّا وإن خرج فلن يكون قويا الى درجة قوّة الأعداء في اعلامهم. فقد وجدنا مثلا أسيرهم ” شاليـــط” قد تحوّل الى قضية عالمية يطرح أمره في كلّ المناسبات وعلى أعلى المستويات.

• أنشطة قانونية لم تجد بعد طريقها الى المحاكم الدولية لتحاكم الاحتلال على جرائمه المتكرّرة خاصة في موضوعين: من استـــشهـــدوا نتيجة الإهمال الطبي المتعمّد أو الذين استـــشهـــدوا في عمليات القمع الوحشية التي مارستها فرق الموت في السجون مثل فرقة متســادا.

• أنشطة ثقافية حيث تطورت كثيرا هذه الأنشطة مع تطور أدب الحركة الأسيــرة وما زالت تحتاج الى المزيد من الاعمال الفنية: المسرحية والدرامية التي تطرح الجرح النازف هناك وتحرر كثيرا من رواية الأســرى وقصصهم ذات البعد الإنساني الكبير، ثم إن هذا الإنتاج الفني بحاجة الى تطويره بغية أن يصل الى المستوى الدولي لينافس في مهرجانات تصبح قصة الأســــرى حاضرة وبقوّة في الوعي العام للناس كافّة.

• ثم الرابع ما عليه المقــاومـــة في الجهود الجادّة والتضحيات الجسام والمثابرة التي لا تتوقّف بغية تحرير الأســـرى بالطريقة التي لا يفهم المحتلّ سواها.

رسالة الأســــرى للمجتمعين على طاولة الوحدة وجمع الصف الفلسطيني يجب ان تحظى بالاهتمام الحقيقي والفعلي والتي أرى أن كل تقدّم على صعيد حضور القضية الفلسطينية بكلّ أبعادها في العمل السياسي المشترك على برنامج وطني واحد من شانه أن ينعكس إيجابيا على قضية الأســـرى وتحريرهم من براثن هذا العدوّ الذي لا يعرف الا لغة واحدة ولا يستوعب سواها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق