مقالات رأي
أخر الأخبار

رسالة إلى الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية

الكاتب| ثامر سباعنة

يدور الحديث عن اجتماع قريب للأمناء العاميين ومسؤولي الفصائل الفلسطينية وستشارك به معظم الفصائل وأود هنا ان ابعث برساله لهم علها تصلهم:

لعل ما تمر به فلسطين الان اصعب مرحله من مراحل القضية ، ومن اكثرها خطورة ، تسارع عربي نحو التطبيع، انقسام وتشرذم فلسطيني، تأييد ودعم امريكي كامل للاحتلال على حساب الحق الفلسطيني، وواضح أيضا تحالف لبعض الدول العربية مع الاحتلال وامريكا لتغيير القيادة الفلسطينية الحالية واستبدالها بقياده اكثر قبولا لهم.

سادتي.. فلسطين لا ينقسها تقسيم، والشعب الفلسطيني بات رافضا فاقدا للثقه بكل الفصائل الفلسطينية ، الشعب الفلسطيني تقزم من شعب واحد كان يعيش على كل فلسطين ليصبح اهل غزة، واهل الضفة ، وعرب الـ 48 ، وضاع ونسي أهلنا اللاجئين والنازحين.

سادتي.. فلسطين لا تحتاج الى كراسي ومناصب ، بل ما أضاع ويضيع القضية هو تلك الكراسي والمسميات والنياشين الكاذبة التي اقنعنا انفسنا بها وبتنا نسعى للحفاظ عليها حتى لو كان الثمن التخلي عن بقايا وطن.

سادتي.. فلسطين ليست لنا وحدنا، ومن يوم اعلنتم انها للفلسطينيين وحدهم فقدنا بعدنا العربي والإسلامي ، واضعنا شعوبا كانت سندا وداعما لنا.

سادتي.. فلسطين باقيه وانتم راحلون، ولو استعرضنا التاريخ سريعا لوجدنا ان تاريخنا حافل بالأسماء الراحلة ، منها ما كتب بماء الذهب والوفاء، ومنها من لعنته الشعوب والأمم ، فاختاروا باي حبر سيخلدكم التاريخ.

سادتي.. فلسطين ليست عروس تنتظر حفل الزواج، ونتمنى ان لا يكون اجتماعكم مجرد شكليات ومجموعه صور لابتسامات ومعانقات تخفي حقيقه ما في الصدور.

سادتي.. اختم رسالتي بكلمات للشاعر نزار قباني:
أحبوا بعضكم قبل ان تنقرضوا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق