مقالات رأي

اللي بيشم ريحة القدس بظل فيها

الكاتب | أيمن قواريق

“بنعيش في خيمة.. اللي بيعيش في القدس بطلعش منها.. اللي بيشم ريحة القدس بظل فيها”.. كلمات ابن الضفة الساحوري عطا جعافرة وهو الذي يترقب هدم منزله من قبل جرافات الاحتلال في بلدة سلوان بالقدس، بعد أن رفض الخضوع للاحتلال ومحاولته إجباره على هدم بيته بيديه تحت تهديد الغرامات الباهظة.

مؤخرًا تصاعدت وبشكل ملحوظ عمليات الهدم في القدس، وكأن الاحتلال يريد من خلال هذه الجرائم دفع المقدسيين لاختيار السكن خارجها، مع تهديد بأن البناء داخلها مصيره الهدم العاجل.

عدد من أصحاب المنازل أجبروا على هدم بيوتهم بأيديهم تحت تهديد الغرامات الباهظة التي سيضطرون لدفعها إذا نفذت جرافات الاحتلال الهدم، جريمة مضاعفة هنا، يهدمون بيتك ثم يجبرونك على دفع تكلفة الهدم !

مع تصاعد عمليات الهدم التي أجبر أصحابها على تنفيذها، بدأت سلوان بتجميع الصفوف لمواجهتها، فخرج أهلها قبل أيام باتفاق لمواجهة عمليات الهدم.. “ارتكب جريمتك بيديك” رسالتهم للاحتلال، ولن نهدم بيوتنا مهما بلغت غراماتكم.

هدم جرافات الاحتلال للمنازل قد يتسبب بإشعال هبة خاصة بالقدس، خاصة إذا أصر الاحتلال على تصعيد عمليات الهدم..

الثلاثاء الماضي مثلا اقتحمت أعداد كبيرة من قوات الاحتلال بلدة جبل المكبر في القدس، وقف الأهالي بوجه قوات الاحتلال وجرافاته.. شاب أصيب برصاص قوات الاحتلال خلال محاولة لمنع عملية الهدم التي دمرت أحلام 8 عائلات بالعيش في المبنى الذي سوّته جرافات الموت بالأرض.

حتى الآن تترك القدس وحيدة لمواجهة هذا الاستهداف من قبل الاحتلال الذي يظن أنه بجرائمه يمكنه إجبار أهلها على مغادرتها.. إن كان الساحوري عطا وهو الذي لم يولد فيها، ولم يعش طفولته بين أزقّتها، ولم يتنسّم في صباه تلك النسمات من منطقة باب العامود إلى كنيسة القيامة والأقصى يقول: “اللي بيشم ريحة القدس بظل فيها”.. فبالله ما ظنّكم بأهلها؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق