مقالات رأي

أنت والأولاد : حافظ أم مضيع ؟؟

الكاتب: همام مرعي

١-إذا لم توقظ أولادك على صلاة الفجر ولم تتابعهم في أداء الصلوات فأنت للأمانة مضيع.
٢- وإذا لم تتعاهدهم بالنصح والتربية والمراقبة ، وانتقاء الأصحاب فأنت لهم مضيع.
٣- وإذا تركتهم مع الجوالات الذكية دون حسيب أو رقيب فأنت لهم مضيع .
٤- وإذا لم يكن لك معهم جلسات وعظية او أسرية دافئة فأنت لهم مضيع.
٥- وإذا لم تحضهم على قراءة القرآن ، وتدفعهم لحلقات التحفيظ لحفظ ما تيسر منه فأنت لهم مضيع.
٦- وإذا لم تعلمهم الآداب العامة ، والأدب مع الكبار ، وحب واحترام الأقارب والأرحام فأنت لهم مضيع.
٧- وإذا لم تُربّ الذكور على الرجولة والخشونة ، والبنات على الخلق والعفة والحياء فأنت لهم مضيع.
٨- وإذا لم تزجرهم عن العادات القبيحة المنتشرة من تقليد الفسقة والكفرة في اللباس والمظهر والتصرفات فأنت لهم مضيع.
٩- وإذا لم تزرع فيهم حب الإسلام ، وسير العظماء من هذه الأمة ، وأمجاد الأبطال من تاريخنا فأنت لهم مضيع.
١٠ – وإذا لم توازن بين اللين والخشونة ، والرفق والشدة معهم فأنت لهم مضيع.
————————————–
#عند ابن حبان بسند حسن ( إن الله سائل كل راع عما استرعاه احفظ أم ضيع ..وفي رواية : حتى يسأل الرجل عن أهل بيته)
#وصح في الحديث عند أبي داود وغيره : ( كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت ) .
#وروي عند ابن ماجة : ( أدبوا اولادكم وأحسنوا أدبهم ) .

★يقول الإمام الغزالي رحمه الله:
“إن الصبي أمانة عند والديه وقلبه الطاهر جوهرة نفيسة ساذجة خالية من كل نقش وصورة، وهو قابل لكل ما ينقش فيه ومائل إلى كل ما يمال به إليه فإن عُّود الخير وعلمه نشأ عليه وسعد في الدنيا والآخرة وشاركه في ثوابه أبواه وكل معلم له ومؤدب وإن عود الشر وأهمل إهمال البهائم شقي وهلك وكان الوزر في رقبة مربيه والقيّم عليه “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق