مقالات رأي

الإمارات خاينة

كتب الصحفي سامر خويرة...

أولاً : القرار الخياني للإمارات بتطبيع العلاقات مع الاحتلال أمر متوقع جدا.. فكل الجرائم اللي بعملها النظام الإماراتي باليمن وليبيا ومصر ولبنان وغيرها من الدول، وتآمره على القضية الفلسطينية وطعنه للمقــاومــة، وقبل كل هيك اغراقه لبلده بالمفسدات وملاحقته لأصحاب الرأي المعارض ، كانت مجرد “تقديم ولاء الطاعة” حتى تقبل فيه إســرائيل.

ثانيا : احنا “كنظام وليس شعب” ما بطلع لنا نحكي على الامارات ، لأنه سبقناهم بسنين طويلة ، وتنازلنا عن 78٪ من بلادنا عن “طيب خاطر”، وهلا بعد 27 سنة اكتشفنا “أنه سراب يحسبه الظمأن ماء”، على الله بس يتعظوا.

ثالثا : ما فشرت الإمارات وكل واحد ببرر هاي الخيانة انها “من أجل وقف أو تأجيل الضم”.. بالمرة يقولوا انها من أجل حماية الأقصى وإعادة الحقوق المسلوبة.

رابعا : انا مش زعلان. بالعكس تماما. هاي الوقاحة بركن خلت بعض المخدوعين يصحوا والغباش اللي على عيونهم يروح. وعادي جدا تلحقها دول تانية، ممن قبلوا ع أنفسهم الذل.

خامسا: انا متأكد تماما وستثبت لكم الأيام أن الشعب الإماراتي والخليجي يرفض رفضا قاطعا أي تقارب مع القتــلة المجرمين ، ولو أتيحت لهم الفرصة لخرجوا إلى الشوارع معلنين رفضهم المطلق. وأي أصوات داعمة هي نشاز، وسيأتون بها من “حاوية الزبالة” ويصورون انها من الطبقة المثقفة المؤيدة للخطوة. تماما كبعض “الناشطين السعوديين” اللي طلع ما حدا سمع فيه من قبل بتلك البلاد.

سادسا والأهم : هذا يؤكد تماما ما نؤمن به أن فلسطين لن يحررها إلا الأنقياء الأتقياء ، إلا القلة القليلة المؤمنة الصابرة الثابتة ، والتي تتعرض وستتعرض لملاحقات وتضييق وقتل وتعذيب ، ولتشويه سمعتها من الأعراب والمنافقين ، لترجع عن مواقفها، لكنها ستثبت وتنتصر حين تشاء إرادة المولى رغم انواف المطبعين والخونــة ومن لف لفيفهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق